السيد عمر أوسي زعيم المبادرة مهلاً هل كنت تتلقب بالزعران


السيد عمر أوسي زعيم المبادرة مهلاً ليسوا بالزعران
للأسف في حواره على قناة شام أف م السورية تكلم السيد فؤاد أوسي ولكن من كلامه كان يستشف بأنه معارض للمعارضة السورية وخاصة الكوردية حيث كان يتكلم بمنطق حزب البعث من كلمات بامتياز و99.99 بالمئة و الزعران ووو فقال بأن نسبة 99.99من الكورد لا يطالبون بكوردستان مستقلة وهم مع الدولة السورية وما تبقى واحد بالمئة هم الزعران الذين يطالبون بذلك ولا أعلم هل هو يتناسى أم نسي بأنه كان من الجناح السياسي لـ pkk التي كانت تنادي بكردستان حرة ومستقلة حين كان زعيمها عبدالله أوجلان يمكث في عرين الأسد فهل وقتها كانوا زعران ويدفع بشباب الكورد في سوريا لكي يقتلوا في كوردستان تركية بذريعة الدفاع عن كوردستان الموحدة في فكرهم وكانوا يقاتلون أصحاب الأفكار الأخرى بكل عنجهية كل من الحزب الديمقراطي الكوردستاني و الاتحاد الكوردستان في العراق ويهاجمون الأحزاب الكوردية السورية لمطالبتهم بالحقوق الثقافية والقومية والاجتماعية في سورية .
وأقول كمثقف كوردي بأنه لا يوجد كوردي لا يريد كوردستان موحدة حرة مستقلة ولكن الظروف الإقليمية الموضوعية و الذاتية لا تسمح لنا بذلك مما نندفع إلى مطالبة الاندماج مع الآخرين على الرغم من أنوفنا فمع من سنصبح دولة مجاورة مع تركية أو العراق أم إيران وكلهم يحتلون أجزاء من كردستان وليس لنا منفذ خارجي .فما الفرق بين الانظمة المغتصبة لكوردستان وبين إسرائيل المحتلة لفلسطين
ملحوظة: مع العلم أنه ذكر في القرأن الكريم بأن الشعب الإسرائيلي كان موجوداً قبل العرب و المسلمين في هذه المنطقة وقد فضله الله تعالى على الآخرين من قوله تعالى :وفضلن بنو إسرائيل على العالمين : صدق الله العظيم بينما الرب كانوا أشد كفراً ونفاقا وموطنهم الصلي هو شبه الجزيرة العربية / اليمن السعيد/. فهم يبنون الآن المسطوطنات في فلسطين والنظام السوري بنى ظهور وعيون للعرب في المناطق الكوردية ( قرية ظهر العرب – عين العرب –القيروان ام الربيع –القنيطرة – شط العرب – /وفقاً لمشورة المقبور طلب هلال الحي فكره في عقول البعثيين ممارسةً
إلى متى ستكونون أوراق رابحة بأيدي الأنظمة المغتصبة لكوردستان اطلبوا بما هو بمقدوركم مطالبته حتى لا تترنحوا ذات اليمين وذات الشمال ثم أنك تقول ليس لديك مشكلة بذلك في معرض ردك على إحدى اللواتي وجهن السؤال إليك ” مادمتم منحتم على الجنسية السورية وانتم سوريون فلا تقولوا من الآن فصاعداً نحن الشعب الكوردي”
كيف ليست هناك مشكلة أنت تنهي بذلك وجود قومية ثانية في سورية وهي ليست بمشكلة .
– طبعاً ليس لديك مشكلة بذلك لأنه من قبلك قالها معلمك أوجلان حينما نفى وجود الأراضي الكوردية في سورية وقال أن الكورد الموجودون هم قادمون من تركية فجعلنا أيتام للنظام السوري عيب هذا الكلام يا سيد عمر أوسي
– تستطيع أن تتكلم باسمك أو باسم جماعتك لا ضير في ذلك أمّ أن تنوب عن شعب وتتكلم باسمه فهذا أمر كبيرعليك وعلى غيرك لأنكم تقولون للبعثيين لم تأتوا بالانتخابات و لا تمثلوننا فلم تتكلمون بمنطقهم إذاً أنتم وجهان لعملة مزورة واحدة .هل ستطالب من سيدك الأسد بان يغير العلم السوري أو إذا تركه على حاله هل ستطلب أن تكون معنى إحدى النجمات تشير إلى القومية الثانية في سورية وهي الكوردية أم ستطلبه بأن يغير اسم الجمهورية العربية السورية إلى الجمهورية السورية حتى نكون سوريين بإمتياز
ومادام ستبقى اسمها الجمهورية العربية السورية فكل القوميات غير العربية ستكون مهدورة الكرامة بامتياز
/ ييلدار/
برزان برازي

/ ييلدار/
برزان برازي

Advertisements
بواسطة aljazeerasy

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s