البرلمان الأوروبي: قرار أممي ضد سورية وممر إنساني على الحدود


ناشط حقوقي : جَرح حماة من شأنه إشعال سورية
ناشد البرلمان الأوروبي مجلس الأمن الدولي العمل من أجل إستصدار قرار يدين العنف في سورية ، معربا عن “القلق البالغ” إزاء طريقة تعامل السلطات السورية مع حركة الإحتجاجات التي إندلعت في البلاد منذ أكثر من ثلاثة أشهر

ورأى النواب في قرار غير ملزم، تبنوه اليوم حول التغيرات في العالم العربي، أن يتضمن قرار مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى “الإدانة”، مادة تنص على ضرورة “إقامة ممر إنساني” للمهجرين السوريين

كما دعا النواب في قرارهم الإتحاد الأوروبي، دولاً ومؤسسات، للتعاون من أجل إقامة ممرات إنسانية على الحدود السورية التركية والسورية اللبنانية لمتابعة أوضاع المهجرين السوريين، فـ”لدينا تقديرات تفيد أن عدد المتواجدين على الحدود مع تركيا يبلغ 12 ألف نازح سوري، في حين ينتظر 17 ألف آخرين دورهم في المناطق الحدودية”، حسبما جاء في نص التقرير، الذي إستند إلى معلومات من الصليب الأحمر الدولي

كما حث البرلمانيون الأوروبيون السلطات السورية على إجراء “تحقيقات مستقلة” في حوادث “مقتل وتعذيب أطفال” والسماح بدخول وسائل الإعلام الأجنبية من أجل التحقق من وجود “مجموعات مسلحة سلفية تهدد الآمنين”، حسب الرواية الرسمية السورية

ولم تفلح دعوات لنواب أوروبيين، خلال جلسة المناقشة أمس في ستراسبورغ، في حث الكتل البرلمانية على تشديد اللهجة تجاه دمشق أو تضمين القرار الحالي مادة تتحدث عن فقدان الرئيس السوري بشار الأسد لشرعيته، حيث “يسعى الجهاز التشريعي الأوروبي لإفساح فرصة للحوار بين مختلف الأطراف السورية، ولهذا فنحن لا نبحث في مسألة بقاء أو رحيل الأسد، ولكننا نبقى على موقفنا الداعي لوقف العنف”، حسب مصدر برلماني مطلع

وكان برلمانيون دعوا أمس إلى طرد السفراء السوريين من أوروبا، وهو أمر رفضته الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، بينما أكدت بأنها تدرس مسألة توسيع العقوبات الأوروبية المفروضة على دمشق

كما توجهت البرلمانية الأوروبية فيرونيك دو كيزر، من المجموعة الإشتراكية- بلجيكا، بدعوة آشتون لزيارة دمشق من أجل الإطلاع على ما يحدث وإيصال الرسالة الأوروبية

ناشط حقوقي لـ آكي: جَرح حماة من شأنه إشعال سورية

حذّر رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، من إقحام الجيش السوري في مدينة حماة السورية (وسط)، وشدد على رمزية مدينة حماة مذكراً بـ “المجزرة الدموية” التي حصلت فيها في الثمانينات من القرن الماضي، وقال إن رمزيتها تجعل السلطات السورية تفكر كثيراً قبل اقتحام الجيش للمدينة دون أن يستبعد إمكانية اقتحام حماة من قبل قوات الأمن، ونبّه من أن المدينة “خط أحمر” وأن جَرحها من شأنه إشعال سورية

وفيما إن كانت السلطات السورية ستكون بالفعل حذرة من دخول مدينة حماة السورية التي كانت مسرحاً بداية الثمانينات لأحداث دموية أسفرت عن قتل عشرات الآلاف من أهالي المدينة وفق بعض المراقبين، أكّد رامي عبد الرحمن، رئيس المرصد، في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء أن على السلطات السورية “أن تكون حذرة قبل إقحام قوات الجيش السوري ودباباته في حماة لعدة أسباب، من أهمها أن المظاهرة الشعبية الضخمة التي خرجت في مدينة حماة يوم الجمعة الماضي كانت سلمية 100% ولم تُسال نقط دم واحدة فيها، كما لم تُهاجم المقار الحكومية، فكيف ستبرر هذه السلطات أمام الداعمين لها من المجتمع الدولي إقحام الجيش لقمع مظاهرة سلمية” وفق قوله

وتابع “كذلك إن رمزية حماة والمجزرة الدموية التي حصلت فيها في الثمانينات من القرن الماضي تجعل السلطات السورية تفكر كثيراً قبل اتخاذ هكذا قرار، ولكن يمكن أن تقتحم حماة من قبل قوات الأمن وحفظ النظام وليس إقحام الجيش في محاولة لتقليل الخسائر البشرية” حسب توقعه

وقالت منظمات حقوقية إن دبابات الجيش السوري تحركت قبل يومين لتتمركز في مواقع حول المدينة في شبه حصار لها، وأكّد المرصد السوري أن قوات الأمن السورية اعتقلت عشرات الأشخاص في حماة خلال اليومين الماضيين وقتلت ما لا يقل عن 23 شخصاً خلال أربع وعشرين ساعة، وسعى بعض أهالي المدينة لسد الطرق المؤدية إلى الأحياء السكنية الرئيسية بحاويات للقمامة وحجارة وإطارات مشتعلة في محاولة لمنع تقدم محتمل للقوات

وحول رد فعل أهالي المدينة إن تم اقتحمها، قال رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقراً له “بالنسبة لرد فعل الأهالي كان واضحاً من خلال آلاف الشبان الأبطال الذين أقاموا المتاريس في شوارع المدينة وأقسموا على التصدي للدبابات إن دخلت بصدورهم العارية وسلمية تظاهرتهم” حسب تأكيده

وعن الإجراءات التي يقوم بها المركز وغيره من مراصد وهيئات حقوق الإنسان في حال تم اقتحام المدينة، قال عبد الرحمن “في حال إقحام الجيش السوري في حماة وإصدار أوامر له باقتحام المدينة بدباباته لقمع الاحتجاجات الشعبية يكون النظام السوري دخل مرحلة خطيرة بهذا القرار الذي سيشعل الشارع السوري الحي بشكل مؤكد مع سقوط أول شهيد تحت جنازير الدبابات، وسوف يزيد من عزلته الدولية والعربية، وسيدخل البلد في منحى خطير لا أحد يعرف عواقبه، ونحن في المرصد السوري لحقوق الإنسان قلناها سابقاً ونعيدها.. حماة خط أحمر لأن جرح حماة إن فُتح سيشعل سورية بكل تأكيد وسنفضح النظام دولياً وعربياً إعلامياً وحقوقياً، ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام
الجرائم التي ممكن أن تحصل في المدينة” على حد تعبيره

وعن تحركات المرصد بالذات قال “المرصد منذ انطلاق الشرارة الأولى للثورة السورية لم يتوقف يوماً واحداً عن فضح ممارسات النظام في انتهاكات حقوق الإنسان في سورية، ولن نتوقف عن فضح هذه الانتهاكات حتى لو كلفنا هذا أرواحنا لأنها ليست أغلى من روح حمزة الخطيب والحاجة آمنة صهيوني وأرواح 1399 شهيداً مدنياً و348 من الجيش وقوى الأمن الداخلي” حسب تقديره.

وحول احتمال تغير قواعد اللعبة وخروج التظاهرات عن سلميتها في حال اقتحام حماة قال “التظاهرات السلمية هي الطريق الأفضل لنقل سورية إلى دولة ديمقراطية، وإذا خرجنا عن السلمية سوف نقدّم خدمة تاريخية للنظام يحلم بها من أجل تبرير القتل والقمع خصوصاً أمام المجتمع الدولي ، ولكن نحن على ثقة كاملة بأبناء الشعب السوري الذي سيصنع المعجزات بسلمية ثورته، وسوف تشرق شمس الحرية والديمقراطية في سورية شاء من شاء وأبى من أبى” وفق تعبيره

وكان الأسد الأب قد أرسل قواته إلى حماة عام 1982 لسحق انتفاضة قادها بعض الإسلاميين في المدينة، أسفرت عن سقوط نحو 30 ألف من أهالي المدينة وفق تقديرات بعض المنظمات الحقوقية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

Advertisements
بواسطة aljazeerasy

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s