مسعود حامد : سوريا إلى الجحيم، معارضة منافقة، نظام قاتل، و الشعب إلى التهلكة


” لا يجوز فقط الحديث عن الثورة بل يجب النضال و الاستمرارية، و لا يجوز الحديث عن حوار تحت آلة القمع ليبرر للنظام قمعه الشعب الأعزل
لتمديد عمره و هو في سكرة الموت”.

يزداد التكهن في الحالة السورية، و الفلسفة على أساس فلسفة و التنظير فقط، الجميع أصبح من المعارضة، الذين كانوا يخشون ذكر إسم أجهزة الأمن و المخابرات بدأ يرفع صوته عالياً ليقول: ” الشعب يريد اسقاط النظام”، ليس من منطق إنه كسر حاجز الخوف و إنما من مبدأ إن النظام راحل و يجب إن يكون له مكان في الحالة السورية القادمة. فمن مؤتمراً إلى مؤتمر، و من التوفيق إلى التلفيق، و كان آخر هذه النفاقات ما دعا إليه البوق الأمني محمد حبش، هذه المؤتمرات (المؤامرات) إن صح التعبير.
يدعون في حضن النظام إلى مؤتمرات و حوارات كبيرة في الشكل و فارغة في المضمون، ليقضوا على منجزات الثورة السورية، الثورة الوليدة من أم معروفه و أبٍ مجهول، يغضون النظر عن أعمال آلة القتل البشاري، و الجريمة التي يرتكبها هذا النظام بحق الشعب الأعزل، و الحديث عن الخروج من هذه الأزمة عبر تلك الحوارات يعطوا صبغة الشرعية لمن كان غير شرعياً أصلاً، و الانتفاضة تؤكد عدم شرعيته. و لكن الجميع الآن يحاول أن يصبح أباً لهذه الثورة.
الجدل القائم بين فلسفة التنظير و النضال في الشارع يهيئ لفراغ واسع، ليبدأ النظام في الآونه الأخير باللعب على وتر هذا التلفيق بين المعارضة نفسها، مثال على ذلك مقال نشر على الإنترنت من قبل بعض أشهر الشخصيات المثقفة، وهي معارضتهم لدعوة حوار من قبل شخصيات فرنسية أحدهم ذو أصل يهودي، معتبرين هذا الشخص ضد الحق الفلسطيني، و ما حز في نفسي إنهم لم يصدروا بيانا ينددوا فيه عند انعقاد مؤتمر انطاليا في تركيا و تناسوا إن هناك أكثر من عشرين مليون كردي محرومين من حقوقهم على أرضهم المغتصبة، و ما يتم بحقهم من أبشع مظاهر القتل و التشريد، على العكس هناك الكثير من المعارضة ذهبت إلى مدح طيب رجب أردوغان، كمنقذ للسوريين، و أمير المؤمنين.

الأكراد و الحالة السورية المزرية:
أندعلت الثورة السورية و كان للأكراد حصة كما هي العادة منذ يومها الاول أثناء المحاولة الأولى في سوق الحميدية، و شارك أبناء الشعب الكردي إلى جانب إخوانهم العرب بإشعال نار الثورة أكثر فأكثر، للتخلص من الدكتاتورية و القمع المبرمج بحق هذا الشعب، إلا إننا نشاهد اللوحة المشوهة و النضال الكردي يصبح كلاما معسولاً من المعارضة العربية ليكون البداية أخوية و النهاية عدواً و يبقى الحق الكردي في مؤخرة الحديث. ضمن هذه التطورات الجارية في هذا البلد دون أن يتجرأ أحد من المعارضة العربية بالاعتراف الرسمي و الصريح بهذا الحق سوى أمور شكلية لوضع النضال الكردي في دوامة
النفاق، و اللعب على مصير هذا الشعب لجعل الشباب الكرد نيران لحطب الغير، كما يقول المصريين ” طعمة تم تستحي العين”، أو بالأحرى كما فعلت الثورة الإيرانية أثناء اندلاعها ” خلقناكم شعوب و قبائل لتتعارفوا” بما معناه الاعتراف الرسمي بالشعب الكردي و لكن بعد نجاح الثورة ذهب الخمينيين إلى فلسفة أخرى و هي ” عز الله عينا بالإسلام” ليضيع الحق الكردي هباء منثوراً.
كانت بعض الشخصيات و القيادات السياسية الكردية التي تبرمج ثقة الشارع الكردي إلى العمل مقيدة نوعا ما، فحمل الشباب الكرد ” بكل اطيافه ” على عاتقة مهمة كسر القيود و قدم لهم النضال على طبق من ذهب، إلا إن هذه القيادات أيضاً لا تلعب دورها كما يجب تحت حجج و اهيه ليعود بنا الزمن إلى منتصف الثلاثينيات و بعد الاستقلال عندما وضُعِت المعاناة الكردية في ثلاجة، و انبرى الدجال محمد طلب هلال بمشروعه الذي قضى على الكرد أكثر من نصف قرن، الآن التاريخ يعيد نفسه و القيادات تدخل في نفس الدوامة لنفقد شرعية الحق القومي الكردي على طاولة المفاوضات و حوارات الدجل، و ندعوا لتبديل مستبدٍ بمستبد آخر.
رغم إن الشباب الكرد يعرفون جيداً إن المؤامرة على الحق الكردي لا تنتهي بعد رحيل الجلاد الأسد، يعرفون أيضاً بأن هناك احزاب سياسية تلعب على وتيرة التناغم السياسي مع النهج العام للمعارضة العربية (السياسية)، دون إبراز القضية الكردية كقضية شعب على أرضه لأسباب سياسية و مصالح حزبية، و لكن وعي هذا الشباب سيفشل محاولة اللعب على الحبلين، و خاصة عندما نرى الاتفاق مع شخصيات مثل حسن عبد العظيم و عبد الحميد أتاسي الذين أكل و شرب عليهم الزمان.
على هذا الجيل ان يعرف علم اليقين إن المطالبة بالحقوق تبدأ من النقطة الأولى للحوار و ليس بعد الحدث، لم يكن أبداً الكردي في مؤخرة النضال لذا لا يجب أن يكون الحق الكردي في مؤخرة الملفات على الطاولة.

بقلم: مسعود حامد

Advertisements
بواسطة aljazeerasy

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s