المعارضة السورية تعيد أخطاء النظام بالتوريث


قال الناشط السياسي السوري وائل فرج لـ”ايلاف” إن مؤتمر الإنقاذ تلطخت قوائمه بدماء الشهداء، ونحن ننتظر من هذا المؤتمر مايستحق فعلاً دماء الشهداء ، سواء بهذه اللجنة أو ما سيتكون لاحقًا من لجان، وتمنى أن تنضم لهذه اللجنة لاحقًا، كما وعدوا، لجنة من الداخل تمثل أكبر طيف من المعارضة حتى يتحقق لهؤلاء الشهداء ماقدموا دماءهم من أجله.

وتساءل معارضون في أحاديث متفرقة مع “ايلاف” ماذا يعني فشل “المعارضة السورية في انتخاب قائمة في مؤتمر الانقاذ وتعيين قائمة توافقية بتزكية هيثم المالح وتحمل اسم نجله اياس المالح ؟”. واعتبروا “ان المعارضة السورية تكرر أخطاء النظام السوري في التوريث مما أثار حفيظة المشاركين”.

من جانبه قال المعارض والناشط السياسي الكردي صلاح الدين بلال لـ”ايلاف” ان الاعلام تناول انسحاب الاكراد، بينما اطراف اخرى انسحبت.موضحا “ان الاشكالات التي حدثت، والتي تناولها الاعلام، منقوصة، ولم يكن سببها الرئيس خلاف الموضوع على الجمهورية العربية السورية ووجود كلمة “العربية” فقط، لكن الخلاف ظهر عندما ظهر البيان الختامي في مسودته، وبعدما قرأه الاكراد، وعرضوا بعض الملاحظات البسيطة دخل الوفد الكردي ليجد أن البيان الموزع على المدعوين لم يكن له علاقة ببيان الداخل الذي كان أقر وأرسل الى المؤتمر.

وكان الشيء الملفت داخل هذا البيان بشكل واضح عدم وضوحه لجهة القوميات الأخرى أو القضايا الاشكالية في شكل الدولة، ولم يكن واضحًا صورة سوريا المستقبل كشكل، اضافة الى الأشكال الأخرى الدينية او المذهبية، مما اثار حفيظة الشعب الكردي”.

وأضاف بلال “ان المشكلة الأخرى انه تم الاتفاق الا يكون هناك كلمات لضيق الوقت، لكن الوفد الكردي فوجئ انهم لم يعطوا الأكراد كلمة، وطلب الوفد الكردي ايضاح من مختلف القضايا التي لاحظها، الا انه كان اللافت ان اكثر من جهة كانت تقرر، واخرون يدخلون ويغيرون من دون علم الطرف الأول”.

واعتبر بلال “ان الاعلام لم يتناول القضية الرئيسة للمؤتمر، بل القضايا الفرعية، مع ان الوفد الكردي اكد للجنة التحضيرية اسباب انسحابه، وأبدى دعمه للمؤتمرين، لكنه لا يريد ان يسير المؤتمر الى حيث لايمكن التوافق معه، الا ان موقف الاكراد ليس موقفا عدائيا للمؤتمر أو للحاضرين”.

ورأى “انه مما رأيناه أن اللجنة التحضيرية لديها ارتباك كبير في التحضير واستمزاج اراء الحاضرين، كما ان أطرافا أخرى اعترضت على الوثيقة في حكومة الظل، رغم انها نوقشت قبل يومين، واللجنة التحضيرية اكدت ان هذا الطرح غير موجود، الا انها عادت لتطرح اثناء النقاش”.

وأشار الى أن بعض الأطراف المشاركة أبدت استياءها من تهميش الشباب ومنسقي صفحات الثورة، مما أدى الى اجتماع عدد كبير من الشباب خارج قاعة المؤتمر، والاعلان عن انسحابهم من مؤتمر الانقاذ الوطني، موضحين الأسباب في بيان تفصيلي، سيصدر منهم خلال الساعات المقبلة، كما أوضح بعض الحاضرين، والذين يمثلون الجالية السورية في ايطاليا ودول البلقان وروسيا عن انسحابهم من المؤتمر، وذلك على خلفية اثارة اللجنة التحضيرية موضوع حكومة ظل او مجلس انتقالي، والذي اعتبره البعض انه يسيء إلى الثورة، ويخلق تساؤلات حقيقة حول الهدف الحقيقي من وراء هذا الطرح ودور بعض الأشخاص من التمسك بهذا الطرح”.

وذكر بلال” أن عددًا من اللجان والتنسيقيات أكد عدم مشاركته في المؤتمر لأسباب عدة، ولكنه أوضح انه لن يقف ضده”. وأكد بلال “أنه رغم كل ذلك تمنينا لهذا المؤتمر التوفيق، وأن يكون داعمًا للمؤتمرات المعارضة الأخرى”.

بهية مارديني : ايلاف

Advertisements
بواسطة aljazeerasy

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s