تمهل يا سيد عدنان العرعور


للأسف أن العمل مع المعارضة العربية في سورية باتت أدنى من قاب قوسين فهم في المؤتمرات يتصرفون حسب مزاجيتهم وعروبتهم و يتناسوا الموضوع الكردي بل أنهم لم يصلوا إلى مرتبة النظام فالنظام ما أن بدأت الانتفاضة الربيعية في 2004 م حتى بدأ الحديث عن الكرد وقال الرئيس بشار آنذاك بأن الكورد هم جزء من النسيج الوطني السوري ) وبدأ بإطلاق كم أغنية على التلفزيون السوري وقتها وحتى في مؤتمر الحوار كان عمر أوسي يتكلم عن القضية الكردية ومتطلباتها واستحقاقاتها على الرغم من احتفاظي على هذا الرجل لأنه يسير بأجندة داخلية من النظام وخارجية من العمال الكردستاني ومع ذلك تكلم ما بجعبته بينما نحن في المعارضة السورية لم يتيح لهم التكلم عن متطلباتهم ولم يتكلم زعيمها هيثم المالح ببنة شفة عن المكون الكوردي على أساس أنهم ليسوا طائفيين إن الإقرار بالبنية السورية المؤلفة من طوائف وملل ونحلل لا تعني الطائفية إذا لم نمارس بحق بعضنا البعض الاستبداد والاستلاب والقهر السياسي والاغتصاب الفكري فحين الارتكاز على هذه الأمور فمن البديهي الالتجاء إلى الطرف الأخر الطائفي واللعب بأوتارها – ومن الغريب أن الكورد خرجوا للتظاهر قبل أغلبية العرب و القوميات الأخرى في سورية وشاركوا وإن لم تكن بالمستوى المطلوب ولكن كان من حق الأحزاب الكردية أن يبينوا لجماهيرهم بأنهم لماذا يخرجون للتظاهر فهذا النظام أعترف بهم على مسمع العالم وأن لم يكن دستورياً وأعاد الجنسية للقسم منهم حتى الآن فماذا استعادت المعارضة لهم من حقوق التي سلبت منهم طوال خمس عقود بل أكثر – ما أعادوه هو ما سمعته البارحة 21/7/2011 م من احد زعمائها السيد عدنان العرعور حين قال بأن الكرد عنصريون حينما يطالبون بإلغاء كلمة العربية من اسم الدولة وان من يطالب بذلك هم مع النظام السوري لخلق الفتن أبعد هذه الدماء الكردية التي روت تراب الوطن نوسم بأننا طائفيون يا سيد – وقال بأن هذه الأمور هي شكلية ولا يجب التباحث فيها في هذه اللحظات ولا أعلم ما هي اللحظات المناسبة بالنسبة لكم وللنظام فالنظام منذ عقود يقول أن حل المشكلة الكردية هي على الطاولة وتقول بثينة ثعبان في اللحظات الحادة يتكاتف ويتحد النظام والمعارضة فهل نحن في حرب مع اسرائيل يا موستشارة وعندكم هي شكلية فأقول يا سماحة السيد مادام هي شكلية تنازلوا عنها بهذه الشكلية و بالسرعة القصوى واذهبوا إلى الجوهر الحرية والديمقراطية وما الضامن لذلك لازلتم في بداية الطريق تقولن عنها شكلية إذا أصبحتم في السلطة ستقولون بأنها غير جديرة بالمناقشة وستوضع تحت الطاولة بدل من أن ترفع للرفوف
أن التكاتف والانسجام بين المكونات يجب أن تكون على أسس وشروط واضحة وسليمة حتى تأتي النتائج سليمة فالمقدمات الصحيحة تأتي بالنتائج الصحيحة .
في الختام أقولها لكل عربي نحن لسنا عنصريين حينما نطالب بحقوقنا ونقوم بواجباتنا حينما نطالب بالمساواة لا بالتماهي إذا برز كل ألوان الطيف فنرى الجمال بذلك وهو أفضل من عمى الألوان الذي يصيب البعض قال تعالى “وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ ” صدق الله العظيم وإذا كنتم لا تريدون ذلك تنازلوا عنا و أفصلوا وطنننا الملحق بسورية وفق اتفاقية سايكس بيكو عن دولتكم و اتركونا وشأننا كونوا أبطال وافعلوا ذلك وطالبوا بلؤاء اسكندرونة أيها المسلمون الشجعان واستعيدوا الجولان فتركية العثمانية تريد الرجوع بأسلوب جديد للمنطقة لم تكفها ما قامت به من تقسيم للمنطقة نتيجة مرضها آنذاك وما تركت من تخلف وانحطاط في المدن والبلدان التي زارتها طوال خمس قرون
برزان برازي / كردستان /

Advertisements
بواسطة aljazeerasy

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s