الأسد يعيّن محافظاً جديداً لدير الزور التي تشهد مظاهرات ضخمة مناوئة للنظام السوري


أصدر الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأحد مرسوماً يقضي بتعيين سمير عثمان الشيخ محافظاً لدير الزور (شرق) خلفا لحسين عرنوس، كما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).
وقالت الوكالة إن الأسد “أصدر المرسوم القاضي بتعيين سمير عثمان الشيخ محافظا لدير الزور”، مضيفة أن الرئيس السوري أصدر مرسوما بنقل المحافظ السابق حسين عرنوس ليشغل منصب محافظ القنيطرة الذي كان يشغله خليل مشهدية.
وشهدت مدينة دير الزور في الأسبوعين الماضيين أضخم تظاهرات ضد نظام الأسد حيث قُدر عدد المتظاهرين في جمعة “أحفاد خالد” في كلا مدينتي دير الزور وحماة أكثر من 1.2 مليون شخص، فيما شهدت الجمعة التي سبقتها تظاهر نحو مليون شخص في كلا المدينتين وهو أمر غير مسبوق منذ بدء انطلاقة الاحتجاجات مما أدى إلى تغيير محافظ حماة وقبلها تم تغيير محافظ حمص وكان أول الضحايا هو فيصل كلثوم محافظ درعا التي انطلقت من مدينتها شرارة الاحتجاجات.
وكانت قوات الأمن السورية شنت حملة اعتقالات واسعة في عدة مدن ,وتحدث ناشطون عن اعتقالات واسعة في حمص ودرعا وفي العاصمة دمشق وريفها، وقرى جبل الزاوية في محافظة إدلب.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مدرعات للجيش دخلت “السرجة” والقرى المحيطة بها.
كما شهدت عدة مدن وبلدات سورية مظاهرات احتجاج ليلية، فيما قال نشطاء سوريون إن عدة بلدات استجابت لدعوات تنظيم إضراب عام يوم أمس.
وأفاد شهود عيان في وقت سابق أن قوات الأمن السورية انتشرت بشكل كثيف في درعا البلد (جنوب سوريا) بعد فرض حظر تجوال فيها، كما أشار شهود العيان إلى تمركز للقناصة فوق أسطح بعض المباني في المدينة، كما ذكرت مصادر حقوقية وجود حملة اعتقالات مستمرة في مدينة حمص.
وفي سياق متصل، أعلن فرنسيس دينغ، المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، أن القمع الذي تمارسه قوات الأمن السورية ضد الاحتجاجات يمكن تشبيهه بجرائم ضد الإنسانية.
طرد السلطات للصحافيين
ومن جانب آخر، قال مسؤولون سوريون إن قطاراً يُقل 400 راكب خرج عن القضبان، السبت، وقتل سائقه عندما فككت مجموعة تخريبية جزءاً من خط السكك الحديدية الشمالي.
ووقع الحادث قرب مدينة حمص التي شهدت حملة قمع عسكرية للمظاهرات ضد الرئيس السوري بشار الأسد.
وقال غسان عبدالعال، محافظ حمص، إن القطار كان يقلّ جنوداً ومدنيين وإن القدر ساعد على الحيلولة دون وقوع المزيد من الضحايا.
وقال عبدالعال للتلفزيون السوري إن المخربين حضروا بدراجات نارية وخرج القطار عن القضبان قرب خط للضغط العالي، وإن السائق لقي حتفه حرقاً. وتابع أنه يجب مواجهة المخربين الذين عقدوا العزم على زيادة مثل هذه العمليات.
وعرض التلفزيون السوري لقطات لقطار محترق ومقلوب وجزءا تفكّك من القضبان.
وطردت السلطات السورية معظم الصحافيين المستقلين من البلاد؛ ما يجعل من الصعب التأكد من روايات الشهود بشأن الأحداث والبيانات الرسمية.

بواسطة aljazeerasy

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s