قهار رمكو : حول تصريح عبد السلام مصطفى عضو مجلس PYD ج2


نشر اكثر من موقع كردي يوم 19 تموز 2011 تحت عنوان : ” تصريح عبدالسلام مصطفى عضو مجلس pyd ” !.

تكملة …….

الحق خلال الاتصالات وصلت الى قناعة بانه لا احد منا يريد خلق المشاكل بل نريد معالجتها ولا نريد ان تقف قيادة ب ي د , حجر عثرة في طريق الشباب المسالمين العزل للتعبير عن معاناتهم .

كما يمكن ان يترك العديد من المغررين بهم قيادة ب ي د , في حال يتم نشر الوعي من خلال الاتصالات وعقد الندوات .

ولكن العذر في القيادة ولا امل فيها حاليا وهي التي تنحرف اكثر حتى في مجال حقوق الانسان دعك من الحقوق الكردية . لذلك

اولا : على قيادة ب ي د , ان تعرف جيدا بأنه لم يعد ممارساتها الانبطاحية مخفية علينا أو تخيف احدا بل أنا شخصيا اشفق عليهم .

ثانيا : على قيادة ب ي د , ان تعرف جيدا بأن الكردي الذي يطالب بحقوقه لا يقف الى جانب النظام القمعي الذي يضطهد الكردي كما هو حالهم .

ثالثا : على قيادة ب ي د ,أن تعرف جيدا بان الكردي يطالب بحقوقه من العربي وفي مقدمتها النظام واليوم يقف الشعب العربي الى جانب الكردي ضد النظام وليس من مصلحة الكردي مواجهة من يواجه النظام كما تفعل قيادة ب ي د .

رابعا : على قيادة ب ي د , ان تعرف جيدا بأن التغيير قادم مهما ابى النظام ومن يقف الى جانبه يدخل في خانة الشبيحة ومصيره اسود .

خامسا : على قيادة ب ي د , ان تعرف جيدا بأن الذي يقف الى جانب النظام مهما حاول ان يخفي نفسه فهو بلا قضية وبلا مبادئ وبلا ضمير وشعبنا الكردي بريئ منه وسينظر اليه الشعب مثلما ينظر الى شبيحة النظام قتلة الاطفال والشباب العزل .

سادسا : على قيادة ب ي د , ان تعرف جيدا المرتبط بالخارج كما هو حالهم لا يمكن ان يخدم افراد عائلته بل يعرضها للضياع ليراجعوا الامور النظام سيرحل نحن سنظل لنكن معا ..

وعليهم ان يعرفوا جيدا بأن من لا يملك الارادة الحرة ولا القرار بملئ أرادته الحرة كما هو حالهم لا يستطيعون ان يتخذوا القرار لصالح الشعب وبالتالي يشكلون خطرا على الشعب السوري والكردي . وعلى شعبنا السوري والكردي معا مواجهة المنحرفين مثلما يواجه النظام بصدوره العارية في مواجهة الياته السوداء .

ورد فيه : ” ..
ونريد أن يعي هؤلاء، والذين يقفون وراءهم، بأن الشعب الكردي في سورية، وطليعته المناضلة؛ حزب الاتحاد الديمقراطي، يرفضون رفضاً قاطعاً، وضع الانتماء الوطني لهم على طاولة النقاش والبحث. ويرفضون رفضاً قاطعاً أي تطاول يمسّ حراكنا القومي الكردي والوطني السوري، السلمي الديمقراطي ” !.

# اولا : مواصفات المناضل لا تطبق على قيادة ب ي د ,ومن ينفذ مشاريع النظام ويقف الى جانبه يطبق عليه مواصفات الشبيحة .

ثانيا : من يعرقل الدور الكردي الايجابي يخدم النظام وليس وطنيا قط بل عليه يعرف انه في خدمة فئة ضالة تكره حقوق الانسان وتكره التعددية وتكره الاكراد ويغتال الشعب الاعزل .

ثالثا : ليس هناك حراك قومي لا لقيادة ب ك ك ولا لمن يتبعها ولا لمن يخدم النظام القمعي في دمشق كما يفعل اليوم قيادة ب ي د , اليوم !.

رابعا : ما تقوم به قيادة ب ي د , من الافتراء هو بقصد خلق الفتنة في الشارع الكردي وحتى بالتوجه نحو العنف والتهديد هو الدليل عليه وتخريب حراك الشباب بدلا من الوقوف الى جانبهم هو دليلا اخر ونحن لا نريد العنف لانه يجلب الويلات وزهق الارواح نحن مع الدبلوماسية وكل من يراجع دور , ب ك ك , سوف يعرف هذه الحقيقة .

خامسا : الكردي مضطهد من قبل النظام واي تقرب من النظام يبعد العمق العربي عن الكردي اكثر وليست من مصلحة الكردي التعامل مع نظام دموي سينتهي الى مصيره الاسود .

سادسا : لم ولن يكون قيادة ب ي د , ومن يقف الى جانبه في يوم من الايام في مواجهة النظام بل يحتال على من حولهم لامتصاص نضالهم كونوا حذرين منهم باعتبار مهمتهم خلق الانشقاق في الشارع الكردي ولا يعرفون الطريق الى التاريخ المشرف لذلك نجدهم في حضن النظام .

سابعا : ان كانت قيادة ب ي د , جادة لتقوم من طرفها وعلى طريقتها بالاحتجاج ضد النظام وعدم التدخل في شؤون الشباب ولكنها لن تفعل باعتباهم مكلفين بخلق المشاكل لكي لا تنجح مسيرات الاحتجاج ضد قمع النظام .

ثامنا : عناصر قيادة ب ي د , لم ولن تتوقف عن الاتهامات والتهديد والوعيد وشتم الاحرار الى جانب لم ولن تتوقف عن ذكر كردستان لتلعب بالعواطف علما انهم من دمروا كردستان واغتالوا الكردي
وشعبنا لن ينسى ما ارتكبوه بحقهم باسم كردستان .

ورد فيها : ” ..هويّتنا القوميّة والأيديولوجيّة، سنبقى نعلنها جهاراً نهاراً في حراكنا ونضالنا ومظاهراتنا. وتاريخنا النضالي، كحزب الاتحاد الديمقراطي PYD” !.

# اولا : من يكون لديه هوية قومية مثل الكردي المضطهد يقف عمليا مع الشعب الكردي والعربي السوري ـ المعارضة وليس في مواجهته مثله مثل النظام .

اين الهوية القومية مع من يتعامل مع الفاشيين ؟.

ثانيا: ايديولوجية ب ك ك هي الدكتاتورية البروليتارية أي ضد التغيير والتمسك بالحزب الواحد والقائد الواحد والادعاء بالصراع الطبقي وهذا ملا نريده وانا شخصيا ضدها .

ما الفرق بينهم وبين دعوات البعث ؟.

ثالثا : تاريخ ب ك ك , اسود مثله مثل النظام واكثر لانه قتل الكردي باسم كردستان .

ورد فيها : : .. المضرّج بالدماء الزكيّة والتضحيّات الجبّارة، كفيل بالردّ على ترّهات الحاقدين والمشبوهين، ممن يحاولون بثّ الشائعات والتضليل والتشويه بحقّنا.

# اولا : نحن في سوريا متفقين على النضال السياسي وهم خرقوا هذه القاعدة

اين هم من نزف الدماء البريئة ؟. ماذا جنوا من ورائها ؟.

لماذا اخذوا المراهقين والمراهقات من على طاولة الدراسة الى الجبال ؟.

اين هم الان ؟. من الذي استفاد من خروج ابنائنا من الساحة غير الفاشيين

الشهداء هم شهدائنا وهم ابريا منهم .

المجد لشعبنا السوري والكردي

25 تموز 2011

قهار رمكو

Advertisements
بواسطة aljazeerasy

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s