أحزاب الحركة الكوردية: “بعض الجهات المشبوهة تحاول إخراج الحراك الشبابي و الشعبي في المناطق الكردية عن طابعها السلمي”


بيان

منذ ان بدأ الحراك الشعبي المطالب بلاصلاح والحريات في 15 اذار الماضي ، تبنت احزاب الحركة الوطنية الكردية سياسة موضوعية قوامها الحفاظ على السلمي الاهلي في المناطق الكردية وتجنب الشعارات اللامسؤولة مع التمسك والدفاع عن الحقوق القومية المشروعة لشعبنا ودعم وتأييد مطالب الشعب السوري بكافة مكوناته القومية والدينية في الاصلاح والتغيير وتحقيق التحولات الديمقراطية السلمية .

لقد تبنت احزاب الحركة الوطنية الكردية هذا الموقف المبدئي انطلاقا من حقيقة انها تشكل جزءا اساسيا وهاما من القوى الوطنية والديمقراطية في البلاد وان مصيرا واحدا يجمعنا في هذاالوطن ، وأكدت على هذه الحقيقة في العديد من البيانات التي اصدرتها ابان هذه الازمة حيث ادانت الاساليب القمعية والقتل في مواجهة المظاهرات السلمية في العديد من المدن والبلدات وطالبت النظام بالكف عن الحلول الامنية التي لم تؤدي الا للمزيد من سفك الدماء ، وبتبني الحلول السياسية السلمية مع اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ووضع حد للفساد المستشري وتحقيق تغيير ديمقراطي حقيقي من خلال مؤتمر وطني شامل وسن دستور جديد للبلاد ينهي حكم الحزب الواحد ويفسح المجال امام التداول السلمي للسلطة عبر صنايق الاقتراع وانتخابات حرة ونزيهة . وضمن هذه السياسة ايدت احزاب الحركة الوطنية الكردية بقوة الحراك الشبابي السلمي على مستوى سوريا عامة والمناطق الكردية خاصة واكدت دوما على ضرورة الحفاظ على الطابع السلمي للمظاهرات ورفع الشعارات الموضوعية التي تجسد مطالب الشعب بعيدا عن الديماغوجية . وفيما يتعلق بالحقوق القومية للشعب الكردي فقد اكدت احزاب الحركة – كماجاء في المبادرة التي اعلنتها في اوسط شهر نيسان الماضي– على ضرورة حل القضية القومية للشعب الكردي حلا ديمقراطيا عادلا في إطار وحدة البلاد من خلال الاعتراف الدستوري بوجوده القومي كمكون رئيسي، وتأمين ما يترتب على ذلك من حقوق قومية.

ان احزاب الحركة الوطنية الكردية رغم سياستها الموضوعية هذه سواء لجهة ادانة الاعمال القمعية للسلطة ام في دعم ومساندة المظاهرات السلمية والحراك الشبابي او في مجال الحفاظ على الخصوصية الكردية والعمل بكل جد واخلاص في سبيل تأمين الحقوق القومية المشروعة لشعبنا ، نقول رغم ذلك تعرضت ولازالت تتعرض لهجوم شرس من جانب اكثر من جهة تتحرك جميعها وفق ايجندات لاتخدم مصلحة شعبنا بل تهدد السلم الاهلي في مناطقه باخطار جسيمة . ان هذه الجهات المشبوهة ، بعد ان فشلت في زعزعة احزاب الحركة الوطنية الكردية عن خطها الوطني والقومي السليم وسياستها الموضوعية ازاء الازمة الراهنة ، تقوم الان بمحاولات مسعورة لاخراج الحراك الشبابي والشعبي في المناطق الكردية عن طابعها السلمي ودفع الامور نحو اراقة الدماء في المناطق الكردية . وقد تجلى ذلك في الايام الاخيرة بكل وضوح من خلال دس اصحاب هذه الايجندات لعناصرها ضمن صفوف المتظاهرين لاثارة الفتنة وتشويه الطابــع السلمي للمظاهرات الشبابية وشعاراتها الوطنية الموضوعية ، ومحاولة حرفها عن مسارها الوطني باطلاق هتافات استفزازية غير لائقة والتحريض على الهجوم على الدوائر الحكومية والاعتداء على الاملاك الخاصة لدفع الامور نحو الصدام والتوتير لتحقيق وتنفيذ اجندات لاتخدم مصالح الشعب السوري عموما والكردي خصوصا .

اننا في الوقت الذي ندين فيه هذه المحاولات المغرضة للجهات المشبوهة وهجومها الشرس على احزاب الحركة الوطنية الكردية ، نهيب بشباب الحراك الكردي بالمزيد من اليقظة والحذر تجاه العناصر المدسوسة واتخاذ خطوات حازمة للحيلولة دون تغلغلها بين صفوف المتظاهرين ومنعها من تحقيق اهدافها المشبوهة والاساءة الى الحراك الشبابي الكردي السلمي .. وكلنا ثقة بان القائمين على الحراك الشبابي والشعبي العام يتحلون بالوعي والادراك بمايضمن الحفاظ على المسار السلمي والطابع الحضاري للمظاهرات .

4/ 8 / 2011

احزاب الحركة الوطنية الكردية في سوريا

Advertisements
بواسطة aljazeerasy

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s