حسن مخلوف من هو


حسن مخلوف ومنافذ «السرقة» .. عصابات واستخدام سلاح… ونشر أغذية فاسدة ومخدرات

ما من دولتين في العالم إلا ويتجرأ البعض على ارتكاب جريمة التهريب على حدودهما.. وسورية ليست خارج هذه القاعدة، فحدودها مفتوحة مع لبنان والأردن وتركيا والعراق..

ولكن مايميز سورية هو أن رجل الضابطة الجمركية هو نفس الرجل الذي يقوم بتنفيذ عمليات التهريب وتأمين الحماية والطرق السالكة والسالكة جداً للمهربين…إنه أحد أتباع آل الحاكم..وفي الأخيرة تكمن الخطورة..

وهو يسوّل للمهربين أن يمارسوا أعمالهم المخلة بالقانون إما تهرباً من الرسوم الجمركية أو لتمرير مواد ممنوعة.. تحت إشراف وتنظيم بطل حلقتنا هذا الأسبوع العميد حسن مخلوف !!

هو من محافظة اللاذقية من قرية تابعة إلى قضاء الحفة وهو ليس كما يشاع من قرية أل مخلوف عائلة حرم الرئيس الراحل حافظ الأسد وليس بقريب كم يشاع أيضاً باللواء عدنان مخلوف.

خريج الكلية الحربية حيث التزم العمل ضمن وحدات عسكرية محاربة وأثناء تدريبات هذه الوحدة العسكرية تلقى بعض الإصابات والشظايا “قنبلة” أثناء خطاء في التدريب في السلاح الحي انتقل إلى إدارة الجمارك عن طريق محمد مخلوف كونه تربطه بعلاقة جيد مع محمد مخلوف عن طريق شقيقه الذي يعمل آنذاك مدير المحاسبة لدى المؤسسة العامة للتبغ “الريجي” حيث نقل مع محمد مخلوف إلى إدارة العامة للبنك العقاري السوري في سنة 1985 وكان مدير القروض العامة العقارية في الإدارة العامة بدمشق والسمسار الخاص لمحمد مخلوف وشقيقه الأخر الذي يحمل شهادة الهندسة ويعمل في مؤسسة الإسكان العسكري.

وبعدها أصبح مدير فرع عدرا والذي اشرف على بناء قصر محمد مخلوف في صلنفة على أراضي أملاك وزارة الزراعة و انتقل من ملاك وزارة الدفاع إلى إدارة الجمارك العامة حيث أنشئ له قسم خاص ليكون رئيسه وهو بما يسمى الآن “المكتب السري”.

وكان شديد الحزم في بداية تسلمه ولكن هذا المنصب الذي هو مراقبة على الحدود وعلى عناصر الجمارك ولم يستطيع بوقتها سوى تسهيل عمليات التهريب لبعض الشخصيات حتى يتمكن من يرتفع اسمه عن طريق التهريب لدى المسؤولين الأمنين والقادة حيث كانت سرايا الدفاع تجول وتمرح وكانت سوريا مزرعة لها وكانت الوحدات الخاصة تشاركها بهذه الأعمال عبر ضباطها.

وخلال انتهاء عهد قوى سرايا الدفاع تفرغ للعمل مباشرة مع محمد مخلوف أثناء الحصار الاقتصادي على سوريا عندما كانت السمنة والمحارم والفواكه والأدوية الأجنبية والدخان والتبغ الأجنبي ممنوعة في سورية ولكن كان بوقتها محمد مخلوف مديراً عاماً لها يدخلها بطريق غير مشروعة و كانت مستودعات الشركة العامة للتبغ ممتلئة بالتبغ الأجنبي المهرب ويباع لصالح محمد مخلوف بكل المحافظات…!!

وعندما كان يسمح باستيراد الدخان والتبغ الأجنبي وبيعه في المحلات العامة بشكل علني لكن اصدر قرار مدير مؤسسة التبغ محمد مخلوف بمنع الاستيراد ومنع بيع الدخان الأجنبي في الأسواق, فنشط بيع الدخان المهرب وكان محمد مخلوف وزلمته على الحدود حسن مخلوف هم مافيا الدخان الأجنبي في سوريا قبل صعود أسماء من أل الأسد للتهريب !!!

وكانت كافة أنواع الدخان المهرب بكميات كبيرة والأدوية المهربة والسلع التموينية المهربة أيضاً من لبنان ومن قبرص متوفرة كلها عند أبو رامي عبر سمساره أبو جميل في حي المهاجرين وكانت هذه البضائع تدخل بالشاحنات عبر الحدود السورية اللبنانية على عين يا تاجر وكانت تكتب عليها مرسلة للقصر الجمهوري ….

ومازال يتذكر السوريون آنذاك الحصار على الشعب السوري عندما كان الشعب يموت جوعا بينهم أطفال ومسنّين لعدم توفر المستلزمات الطبية والأدوية الضرورية وعصابة آل مخلوف تزداد ثراء من دم هذا الشعب !!

ازدادت الشكاوي على حسن مخلوف بعد تسيبه وعدم قدرته على حماية اقتصادنا وفتح أبواب التهريب إلى آل الحاكم على مصراعيه.

فاصدر قرار رئيس مجلس الوزراء السوري آنذاك عبد الرؤوف الكسم بتاريخ 28/07/ 1986 بوقف عمل حسن مخلوف ونقله إلى وزارة الدفاع بعد أن تم توجيه كتاب من وزير التموين آنذاك علي الحاج خليل ووزير الاقتصاد محمد العمادي بان الأسواق الداخلية تتوفر بها السلع التموينية المهربة وعلى عدم ضبط المخالفات التموينية للأسعار كون كافة البضائع أجنبية مهربة.

تم طي قرار النقل بعد تدخل أبو رامي شخصيا وتدخل مصطفى طلاس وزير الدفاع برد كتاب النقل إلى رئيس الوزراء وعدم تنفيذ قرار النقل لحسن مخلوف وخاصة في أثناء هذه الظروف كان مصطفى طلاس على خلاف كبير مع رئيس الوزراء آنذاك لأسباب خاصة ( ؟؟ ).

فأصدر وزير المالية محمد الأطرش قراراً توقيف عن العمل لحسن مخلوف ولكن هذا القرار لم يطبق فكانت إحدى أسباب استقالة وزير المالية حفاظاً على كرامته وقيمه وهيبته ومكانته أمام العماليين في هذه الوزارة وأمام الشعب السوري !!!

تم تشكيل لجنة ومراقبة تهريب المخدرات مكافحة المخدرات من قبل إدارة الجمارك العامة حيث ترأس حسن مخلوف هذه الجنة ما جعله أكثر لوعة للثراء على حساب امن الشعب السوري من هذه الآفة الخطيرة حيث أسس شبكة تهريب له من داخل اللبنان مع يحيى شمص ….

أصبح حسن مخلوف بطل قومي وحامي اقتصاد سوريا على بعض الأفراد البسيطين من العسكريين المتواجدين في لبنان حيث كان يصادر فناجين القهوة وبعض السلع التموينية الخفيفة التي كانوا يأتوا بها من لبنان !!

وفي هذه الأثناء شكل لنفسه عصابة خاصة للتهريب بمعرفة محمد مخلوف ومعظمها من شباب عسال الورد وبعض الشباب من الزبداني, ولكن كانت هناك مجموعة أخرى من بعض العوائل التي تقطن في منطقة الزبداني تعيش على تهريب الأدوات الكهربائية التي لم تعمل مع عصابته ولم تعمل لحسابه فطاردها في سوريا ولبنان على أساس أنها تهرب مواد مخدرات وفعلا تم إركاع أهالي الزبداني بعد إعدام أولادهم الثلاثة في ساحة الزبداني التي كانت انتصار كبير لحسن مخلوف في هذه المنطقة التي أصبح معظم العوائل التي تعيش على التهريب في منطقة الزبداني تعمل لحساب حسن مخلوف وله 2000 دولار على كل سيارة تدخل إلى سوريا من الساعة 12 ظهرا حتى الساعة الثالثة ظهرا وأي سيارة أخرى وأي مجموعة أخرى كانت تقوم بعمليات تهريب كان يقوم بمصدرتها وينادي بأعلى صوته بأنه بطل قومي لسوريا وحامي حدود واقتصاد سوريا “حاميها حرامهيا”…!!

لم يقتصر عمله على تهريب المخدرات والتبغ الأجنبي إنما على تهريب الأموال السورية أيضا والعملات الأجنبية حيث أسس له مكتب للصرافة لدى مكتب سياحي في المرجة “الشرق الأوسط” وتحويل المبالغ الكبيرة للتجار وإدخالها إلى لبنان مما أدى إلى ضعف الليرة السورية وانخفاضها وقلتها وعدم توفر النقد السوري داخل سوريا وتوفرها في بيروت والدول الخليجية بكثافة.

وكنا سنذكر بعض أسماء التجار السوريين ولكن “أدباً والتزاماً بمبدأ الكتمان على أبناء شعبنا وتجارنا الذين استغلتهم السلطة من اجل إفقارهم وزيادة ثروات آل الحاكم قررنا عدم نشر أي اسم من هؤولاء التجار ” .

واحتج كثيراً القادة العسكريين والأمنين في سوريا ولبنان على تصرفات حسن مخلوف مع العاملين من هذه المؤسسة من ضباط وأفراد وإهانتهم ضارباً عرض الحائط “القِدم العسكري” وعدم احترام الرتبة الأعلى حيث كان يقوم بتوقيف الضباط وإهانتهم بالتفتيش وأشياء أخرى وهو يقول بأنه مؤمن على حماية حدود واقتصاد سوريا والكل كان يعرف بعصابة حسن مخلوف بما تقوم من تهريب مخدرات وأموال ودخان و ….

وكانت مستودعات الدخان في حي الميدان بدمشق ممتلئة بالدخان والأدوات الكهربائية المهربة والدخان الأجنبي المهرب الذي يوزع على الأطفال ليتم بيعه في الشوارع وبيعه على الاشارت الضوئية.

وتتمتع هذه المستودعات بحماية أمنية من قبل فرع الأمن السياسي عن طريق العقيد عاطف نجيب “شريكه” في الثروة مقابل الحماية الأمنية لهذه المستودعات!!

وفي سنة 2001 تم مصادرة سيارة تكسي والكشف عنها أثناء دخولها إلى سوريا وهي محملة بسبائك ذهب بوزن حوالي 250 كيلوا وكانت هذه السيارة قد ابلغ عليها تاجر الذهب “جان ؟” الذي ابلغه عن كمية الذهب المهربة التي عرضت على شاشات التلفاز السوري !!!

إن هذه العملية التي عرضت على الإعلام السوري ماكانت إلا لعبة ومسرحية مفبركة مع تاجر الذهب “جان ؟” بالاتفاق مع رستم غزالي على أن قسم بيروت قد شارك بهذه العملية ليتم إدخال كمية اكبر من الكمية التي تم مصادرتها إلى سوريا 2 طن من الذهب الذي استورد إلى ميناء لبنان وادخل إلى سوريا ونشر هذا الذهب بالأسواق السورية بعيدا عن نقابة الذهب والصائغين وبعيدا عن وزارة الاقتصاد السوري وهي اكبر عملية تهريب تمت في عهد سوريا.

و كان لرستم غزالي نسبة لإدخالها إلى لبنان والنسبة الأكبر لحامي الحدود السورية حسن مخلوف والكمية المصادرة كانت لمجموعة صغيرة لبعض تجار الذهب ليتم إظهار رستم غزالة وحسن مخلوف هم حماة للاقتصاد السوري ولكن الذي ادخل السجن السائق البسيط الذي لم يعرف بهذه المسرحية إلا بعد إدخاله السجن والحكم عليه بخمس سنوات محكمة اقتصادية.

أما بالنسبة لتهريب المشروبات الكحولية من معمل ذو الهمة شاليش في لبنان (كما ذكرنا في حلقة سابقة) حيث يقوم هذا المعمل بتعبئة المشروبات الكحولية بمختلف أنواعها و بتزوير الماركات العالمية وبيع هذه المواد تهريباً إلى سوريا عن طريق العميد حسن مخلوف في إدارة الجمارك العامة في سوريا كونه يملك نسبة كبيرة من توزيعها في سوريا وتهريبها إلى تركيا لأن إدارة توزيعها مرتبطة في شبكة حسن مخلوف لم يقتصر على استغلال الأطفال والعائلات الفقيرة في هذه الأعمال القذرة بل استغل قتل الأبرياء بمن يقف بوجهه لمصالح أمنية سورية حيث أقدم في سنة 2005 بملاحقة مهربين من الشباب من منطقة مضايا وقد هاجمتهم قوات أمنية على أساس أنهم مجموعة إرهابية تقوم بتهريب الأسلحة وتقوم بتدريبات عسكرية لتنفيذ عمليات إرهابية !!!

قتلوا هاؤولاء الشباب بعد أن تمت مداهمة منازلهم على أساس أنهم يمتلكون مواد متفجرة في منازلهم وأسلحة حربية ثقيلة ؟؟؟ وتطلق على اسمها اسم مجموعة من جند الشام ولم يكتشف شي أثناء مداهمة المنزل. فتم جلب أسلحة ووضع ذخائر بجانب كل قتيل وجلب وسائل الإعلام السورية لتصوير هذه المشاهد وعرضها !!!

هذه المسرحية التي استغلها حسن مخلوف حيث أعطى هذه الأسماء ومكان إقامتهم وتواجدهم كونهم رفضوا العمل مع حسن مخلوف ورفضوا تهريب المخدرات وأشياء أخرى..

فأراد تصفية هذه المجموعة بالاتفاق مع اصف شوكت على أساس أنها مجموعة جند الشام المتطرفة وهذه المجموعة التي لم يكن لها وجود أبداً في سوريا إلا بعد مقتل رفيق الحريري ؟؟؟ !!!!

أما أهم المنافذ الحدودية التي يتم عبرها التهريب فهي منطقة القلمون، سرغايا، الزبداني، تلكلخ، العريضة، ميسلون، قلعة جندل، قطنا، إضافة إلى الحدود العراقية والتركية والمنافذ البحرية…وكلها بمعرفة العميد حسن مخلوف..

وأكثر هذه المناطق ضراوة فهي منطقة القلمون والزبداني كونها مناطق جبلية وعرة من الصعب التنقل فيها ووجود عدد كبير من عصابات التهريب امتهنت التهريب بقوة السلاح. بالإضافة الى منطقة قطنا الممتدة إلى جبل الشيخ بسبب وعورة أراضيها.

وعن الوسائط المستخدمة في التهريب فإن هذه الوسائط متعددة ومختلفة حسب طبيعة الأرض ونوعية المواد المهربة، فمثلاً في المناطق الجبلية تستخدم الحيوانات كالبغال في نقل البضائع.. أما في الطرقات المستوية فيتم استخدام الآليات بمختلف أنواعها من سيارات وجرارات ودراجات نارية.. وفي البحر يتم استخدام الزوارق.

ويتم استخدام السواتر والعوائق في بعض المناطق لتسهيل أعمال التهريب كالسواتر التي كانت مقامة على الحدود اللبنانية في منطقة البقاع والتي حدت كثيراً من عمليات التهريب والتي تمت إزالتها مطلع الشهر الفائت بعد اجتماع محافظي ريف دمشق والبقاع اللبنانية مما سبب خسائر فادحة لرامي مخلوف وشركائه بشار وماهر الأسد.

وكثيراً ما يشتبك عناصر الجمارك مع المهربين وبخاصة الذين يقومون بتهريب الأسلحة والمخدرات، تمثيلية من إخراج سوري للتضليل, وهنا يأتي دور حسن مخلوف بحكم منصبه لحل هذه المشاكل مابين المهربين وعناصر الجمارك مقابل مبالغ ورشاوي سخية تصل الى مليون دولار في الساعة مقابل فتح الحدود للمهربين لدقائق معدودة دورن تدوينها أية سجلات جمركية !!!

هذا هو “قبضاي” الجمارك السورية العميد حسن مخلوف موظف لدى عائلة الأسد ومخلوف وشاليش يسهر ويفنى على تأمين لقمة العيش لأسياده
مسروقة من أفواه الشعب السوري مقابل تهريب السلع الممنوعة لتدفع بالعملة الصعبة لصالح نزلاء “فندق” قصر الشعب وحاشيتهم !

بواسطة aljazeerasy

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s