الاعتداء على الفنان علي فرزات


تتابع رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بقلق كبير حالة الفنان السوري العالمي علي فرزات الذي تم اختطافه فجر هذا اليوم، من ساحة الأمويين في دمشق التي تعج بعناصر الأمن، و على مقربة من قيادة الأركان والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون والقيادة القطرية لحزب البعث وآمرية الطيران وغيرها،
ووجدت سيارته مكسرة الزجاج، وفيها موبايله ونظارته، ثم وجد هو جريحاً، مرمياً على طريق مطار دمشق، تنزف منه الدماء، وعلى جسده آثار الكدمات، فنقل إلى مشفى الرازي.

وعلي فرزات فنان سوري عالمي، مواليد1946، رسم حتى الآن حوالي20 ألف لوحة، وكان من المقربين جداً لبشار الأسد، حيث اخترقت صداقته لبشار الأسد، قانون الصحافة –آنذاك- فحصل بوساطته على أولى رخصة لجريدته” الدومري”بشكل” استثنائي” إلى أن توقفت عن الإصدار بسبب نقدها للفاسد محمد مصطفى ميرو، رئيس مجلس الوزراء الأسبق، وقال عنه بشار الأسد في إحدى اللقاءات معه: إنه طعنني في الظهر…. ونقد النظام هو طعن برأيه.

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، تستنكر الاعتداء السافر على الفنان فرزات، بسبب ظهوره في إحدى اللقاءات التلفزيونية وإبدائه لرأيه، في ما يجري، وتطالب بأوسع تضامن مع الفنان فرزات وكل أصحاب الرأي الذين يتم تهديدهم في ما إذا كانوا في الداخل، ويتم تهديد ذويهم بالنسبة لمن هم خارج الوطن.

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

بواسطة aljazeerasy

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s