المعارض تيزيني : سنطلب من روسيا التدخل لحل الأزمة ووجود لافروف في نيويورك أجل زيارتنا
2011-09-29

تيزيني : سنطلب من روسيا التدخل لحل الأزمة ووجود لافروف في نيويورك أجل زيارتنا

تيزيني وجميل وحيدر ودليلة وهي شخصيات التقت وفد مجلس الاتحاد الروسي الذي زار سورية مطلع الأسبوع الماضي برئاسة نائب رئيس المجلس الياس أوماخانوف.

قال المفكر السوري محمد الطيب تيزيني إن الزيارة التي ينوي القيام بها وفد يمثل المعارضة السورية في الداخل إلى موسكو «تأجلت حتى بداية الأسبوع المقبل» دون أن يحدد موعداً معيناً.
وفي تصريح لـصحيفة سورية أمس أوضح تيزيني أن سبب التأجيل يعود «لوجود من نريد لقاءهم خارج البلاد» لمشاركتهم في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة التي بدأت منذ أيام. وأضاف إن الوفد سيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ومسؤولين آخرين في الوزارة، وعما إذا كان سيلتقي ممثلاً عن الكرملين قال:
إن هذا الأمر «متروك إلى حينه».

ويضم الوفد إضافة إلى تيزيني كلاً من أمين اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين قدري جميل ورئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي (الجناح المعارض) علي حيدر والباحث في الاقتصاد السياسي المعارض عارف دليلة وهي شخصيات التقت وفد مجلس الاتحاد الروسي الذي زار سورية مطلع الأسبوع الماضي برئاسة نائب رئيس المجلس الياس أوماخانوف.
كما شارك في اللقاء من المعارضة السورية فايز الفواز، سليم خير بك، حمزة منذر، حسني عزمي، مروان حبش، مي الرحبي والأب طوني دورة (مستقل).
وحول ما سيطلبه الوفد من القيادة الروسية قال تيزيني: «سنطلب أن يساعدونا على حل هذه الأزمة (التي تعيشها سورية) بأن يعلنوا أن الحل السلمي الديمقراطي هو الأنسب والوحيد، وسنطلب من موسكو مساعدة دبلوماسية وسياسية ومعنوية للجميع، فنحن نريد تجنيب بلدنا ما قد يأتي، ونعلم أن ما قد يأتي لن يكون سهلاً على الشعب السوري»، في إشارة إلى التدخل العسكري في سورية على غرار ما حصل في ليبيا.
ورداً على سؤال أوضح تيزيني أن الوفد سيطلب «وقف الحملة الأمنية مباشرة وسحب الجيش من المدن وإعادته إلى ثكناته وإخراج كل السجناء المعتقلين على خلفيات سياسية وسجناء الرأي والبدء بصورة جادة بتفكيك الدولة الأمنية والسماح بحق التظاهر السلمي»، وقال إن الوفد سيحذر «من مغبة التأجيل» في تنفيذ هذه المطالب.
وأضاف: هناك مطالب أخرى نعلن عنها بعد اتفاق أعضاء الوفد عليها «بحيث تكون مطالب قابلة للتحقيق».
وعن إمكانية استجابة موسكو لطروحات الوفد قال: نأمل ذلك خصوصاً إذا أخذت روسيا بعين الاعتبار علاقاتها المميزة مع سورية وأنها حليف لها، معتبراً أنه من «مصلحة موسكو أن تتحالف مع الشعب السوري مقابل رفض التدخل العسكري الذي قد يحدث إذا تعقدت الأمور في الأمم المتحدة، لأنه في إطار التدخل العسكري الجميع يخسر».
وأضاف: روسيا لها مصلحة في حل الأزمة السورية، ونتمنى أن تدرك من موقع مصالحها بأن تدخلهم يصب في مصلحتهم، موضحاً أنه «لا يعرف إذا كان هناك تنسيق أو تفاهم بين القيادتين السورية والروسية بشأن زيارة الوفد».
وحول تصريحات المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان التي قالت فيها إن الرئيس بشار الأسد «يعمل في الوقت الحالي على تشكيل لجنة لتعديل الدستور أو إعادة كتابته» اعتبر تيزيني الأمر أنه «هام جداً لكن هناك أولويات يجب البدء بها وهي وقف الحل الأمني».
ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» أمس عن مصادر سورية مطلعة قولها إن مشاورات جرت داخل القيادة «لإشراك شخصيات معارضة في هذه اللجنة».
وعما إذا كان سيلبي الدعوة للمشاركة في هذه اللجنة إذا دُعي قال تيزيني مشترطاً: يجب وقف الحل الأمني أولاً.

Advertisements
بواسطة aljazeerasy

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s