تقرير فرنسي: الاسد يشكل اقليماً كردياً في سوريا نكاية باردوغان


تقرير فرنسي: الاسد يشكل اقليماً كردياً في سوريا نكاية باردوغان

الاثنين, نوفمبر 14, 2011

كشفت صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية،امس الاحد، عن خطة للرئيس السوري بشار الاسد لكيفية التعامل مع القضية الكردية في بلاده والسعي لتمتع الكرد بحقوقهم في سوريا بتشكيل اقليم كردي شمال البلاد، نكاية بالحكومة التركية، لدعمها المعارضة السورية التي تطالب بتنحيه عن السلطة

وقالت الصحيفة إن “مساعي الرئيس السوري بشار الاسد باتجاه التعامل الايجابي مع القضية الكردية في سوريا لها هدفان، الاول أنها تشكل خطوة مهمة لتحقيق الاصلاحات في بلاده، بتوفير حقوق المكونات المختلفة في سوريا، والاخر هو لزرع الاضطرابات في الاوضاع ي تركيا، التي تدعم حكومتها المعارضة السورية في سعيها لاسقاطه”.
واشارت الصحيفة في تقرير لها الى ان “الرئيس السوري بشار الاسد لديه خطة لمنح الكرد المزيد من حقوقهم في اطار تشكيل اقليم للحكم الذاتي شمال سوريا”، موضحة ان “هدف الاسد من قيام الاقليم الكردي شمال سوريا لتوليد مشكلة كبيرة لتركيا في حالة انهاء حكمه على رأس النظام في سوريا”.
ونوهت الصحيفة الى ان “الاسد قرر افتتاح مدارس يكون التعليم فيها باللغة الكردية ويتلى النشيد القومي الكردي فيها بشكل يومي”، مضيفة انه “سمح لمسؤول حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي محمد صالح مسلم بالعودة الى سوريا”.
وبينت الصحيفة ان “الحزب المذكور يستعد لاجراء انتخاباته في الشمال السوري”، أي في المناطق الكردية في سوريا.
ووصفت الصحيفة الاجراءات التي يقوم بها الرئيس السوري بشار الاسد بشأن القضية الكردية بانه “محاولة لمعاقبة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي يعادي الحكومة السورية الحالية بكل الصيغ”.
يذكر ان العديد من المدن السورية تشهد تظاهرات مطالبة بتنحي الرئيس السوري بشار الاسد عن منصبه وتغيير نظام البعث السوري الذي يحكم البلاد منذ اربعة عقود.
واعلنت الجامعة العربية تعليق عضوية سوريا وسحب سفراء الدول العربية من دمشق في حالة عدم استجابة الاسد للمطالب الشعب السوري والمجتمع الدولي خلال ايام.
يذكر ان حزب الاتحاد الديمقراطي والذي كان محظورا في سوريا وزج بعدد كبير من انصاره اعطيت له في الاونة الاخيرة صلاحيات كبيرة في المناطق الكردية من قبل السلطات السورية .وقال قيادي كردي سوري طلب عدم الكشف عن اسمه ان الحزب يشكل دوريات خاصة به تجوب المناطق النائية وتفتش المارة والمتجولين وتلزمهم بالكشف عن اثباتاتهم الشخصية بالاضافة الى تشكيل لجان والتدخل حتى في تنظيم الطلبات على مادة المازوت في محطات المحروقات في المناطق الكردية كما يقوم الحزب باجبار الناس في التوجه الى المدارس الكردية والتي يقوم بانشائها تحت رعاية نظام بشار الاسد الامر الذي ادى الى تولد سخط كبير بين الناس.

المصدر:وكالات+

الاثنين 14 نوفمبر2011

بواسطة aljazeerasy

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s