مسؤول سوري: تداول السلطة سيشمل منصب رئيس الجمهورية


مسؤول سوري: تداول السلطة سيشمل منصب رئيس الجمهورية

قال الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري والسفير السابق لسوريا لدى الأمم المتحدة أن الإصلاحات التي تسير فيها الحكومة السورية ستؤدي إلى تداول حقيقي للسلطة على كافة المستويات.
وأكد المقداد أن تداول السلطة يشمل منصب رئيس الجمهورية، موضحا أنه وإن كان ليس ناطقا رسميا باسم لجنة وضع الدستور، إلا أن الانطباعات الأولى تشير إلى تعديل شامل في طريقة الترشيح وعدد السنوات.
وحول المادة الثامنة في الدستور
والتي تضمن الحكم لحزب البعث الحاكم، أكد أن قيادة الحزب الآن هي من لا تريد هذا الدور، لأن هذه الصفة ألحقت ضررا كبيرا بالحزب من خلال تحمله بسبب هذا الدور القيادي لأخطاء أي مسؤول في الدولة، بالإضافة إلى أنها أفقدت الحزب الكثير من مزاياه الجماهيرية فخسر الكثير من حيويته وريادته وتواصله واحترامه للجماهير نتيجة لضمان الحزب للسلطة.
وفي موضوع انتخابات الإدارة المحلية
لم ينف المقداد حصول بعض التجاوزات أو الإشكاليات في بعض اللجان، ولكنه أكد أن قرار المضي قدما في الانتخابات كان لإثبات النية الصادقة لدى القيادة السورية في مسيرة الإصلاح والتغيير.
موضحا أن التأخر في بعض الإصلاحات كان بسبب الضغوط الخارجية والمؤامرات التي كانت تتعرض لها سوريا، والتي كانت تشغل القيادة وتأخذ كل وقتها.
وبرر المقداد عدم السماح للصحفيين بالدخول وحرية التجول في سوريا، وخصوصا في بداية الأزمة:
بدافع ضرورة الحفاظ على حياة الصحفيين وعدم تعريض سوريا للمزيد من المشاكل في حال تعرض أحد الصحفيين للاستهداف.
وأشار المقداد إلى الإضراب الذي شهدته بعض المناطق في حلب ودرعا وإدلب وحماه وحمص، مؤكدا أن مسلحين قد أجبروا الناس على إقفال محالهم بدعوى الحرية والديمقراطية، وأوضح أن ذلك ليس ناشئا عن ضعف الحكومة السورية أو عدم قدرتها على ردع هؤلاء المسلحين إلا أنها تتجنب نتائج دموية.
المقداد أوضح أن جزءا كبيرا من المعارضة فى الأرياف هو بدافع الفقر، موضحا أنه استمع إلى شهادات من قام بحرق المركز الثقافي في بصرى الشام القريبة من درعا، حيث اعترف فيها المعتدى الذي لا يزيد عمره على 15 عاما بقيامه بهذا العمل مقابل ما يعادل 5 دولارات (250 ليرة سورية).
وأكد أن الحكومة السورية تركت الشارع في حماه لمدة 53 يوما كان فيها المسلحون يزعجون الناس ويقطعون خطوط الهاتف ويحرقون المقار الحكومية وقتل وتقطيع الجنود، ولم يكن ذلك لضعف من الحكومة أو عدم قدرتها، ولكنها كانت تريد إعطاء فرصة لعدم إراقة الدماء، ولكنها عندما قررت إنهاء الأمر لم تستغرق المعركة أكثر من ساعتين.

المصدر: داماس بوست – وكالات

بواسطة aljazeerasy

One comment on “مسؤول سوري: تداول السلطة سيشمل منصب رئيس الجمهورية

  1. من دواع سروري ان ارى محتويات مفيدة للمستهلك العربي
    العمل على هذا الامر فعلاً سيزيد من قيمة النصوص العربية
    على النت ، رايت موقع مماثل من لحظات
    http://www.masarfx.com/arch2.php?ID=125

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s