أعده الله ويعدكم-


أعده الله ويعدكم
المعتز بالله الخزنوي
محمد بن عبد الله ، ولد يتيم الأب كي يفند شبهت الذين يقول يدعو إلى ملك أبيه، وما إن شعر بحنان الأم حتى قام و هو في السادس من عمره، يدفن أمه بيده المباركتين في الصحراء بين مكة و المدينة، ليضعه العناية الإلهية على درب النبوة، عائد و هو يلتفت إلى أمه كيف يبتعد عن قبرها، ليضمه جده الذي كان يحب حب شديد، و لكن كان الموت قريبا منه ، فانتقل اليتم إلى بيت عمه الفقير صاحب العيال، ليدخل هذا الفتى معركة الحياة، راعياً لأهل مكة ،ليعلم أمته أن لا يكون عالة على الغير،وحبه للتقدم و التطوير عمل بالتجارة كي يعرف كيف يتعامل مع الآخرين، وشهود على حلف الفضول ، رسالة أن رسالته هي رفع للظلم و نصرة للمظلومين، و أخلاقه الطيبة و الأمانة التي وصف ، ليكون حكما في وضع الحجر، و صمام أمان لعدم إراقة الدماء بين الناس، لفت إلى أمته إن تخاصمتم في أمر فالأمن و الأمان في شريعته و منهجه، و ما إن بلغ الأربعين ، جاء الأمين جبريل بخبر السماء، بأنه رسول الله، وهذه النظرة السريعة لتلك الأحداث، بأن الله أعد شخصية عظمية ليكون خاتم الأنبياء و المرسلين، دون تتدخل من الأهل و العشيرة ، ليكن قدوة للأمة و سيرته منهجنا لنا في كل أمر، فمثلا سيدنا عيسى عليه السلام، نتعلم منه الشاب الزاهد العابد ،و لكن كيف نتعلم منه التعامل مع الزوجة و الأولاد لأنه لم يتزوج، و سيدنا سليمان هو الحاكم العادل،و لكن كيف نتعلم منه حياة الفقر لأنه كان غنياً ، و إذا كان كل عظيم تفرد بأمر واحد، كشكسبير في الأدب و نابليون في المعارك و كذلك غاندي…. فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان الوحيد وبطل كل الميادين، نموذجا للشاب المستقيم في سلوكه، و الأمين مع قومه ،و الإنسان الداعي بالحكمة و الموعظة الحسنة، بذل نفسه في سبيل قضيته رئيس دولة يدير الأمور بحكمة ،و يجعل شعبه يحبه ، و للزوج في التعامل مع زوجته ،كي يكون المسلم قرآن يتحرك و يأكل و يمشي، و هنا عندما نرى ما يلاقي الشعب السوري، أبناء بلاد الشام أهل الأرض المبارك، من قتلا و سفك و هتك و اعتقال لا يخطر على بال الشياطين ، منذ آذار ليمر بكل الشهور ويشارك كل الفصول، و ليميز الله الخبيث من الطيب ، و المؤمن من الكفار، و الصادق و الكاذب، و الشريف من الخسيس، حتى ينجلي الغبار، و ليعرف أولئك على جميع أصنافهم ، هل فوقهم بغل أو حمار، و إذا تكلم الصادق المصدوق ، و خاتم الأنبياء و المرسلين، الذي لا ينطق عن الهوى إنما هو وحي يوحى، لا بد من أن يتحقق، و كي لا أطيل بذكر الأحاديث التي قالها بحقكم أيها الأبطال، الطائفة التي لا يهمها من تخل عنها وخذلتها، و الفئة التي إذا فسدت لا خير في كل الأمة الإسلامية، إن ما يجري الآن إلا لأن الله يعدكم، لأمر عظيم كيف أعد محمد بن عبدالله ليكن رسول الله ، و يعدكم لأمر تكلم عنها رسول الله و مازال لم نراها ، و بحاجة إلى مخلصين الواحد بمائتين، كأصحاب بدر ، و انتم ترفضون كل المغريات مقابل حريتكم و كرامتكم، واثقون كما كان نبيكم واثق ، إن هذا الأمر سيتم حتى يسير الراكب من حضرموت إلى صنعاء لا يخاف إلا الله و الذئب على غنمه،يعدكم قلناها بكل صراحة و نقولها الآن مرة أخرى و ليس لنا خبرة في التقية ، يعدكم كي تكون الجنود المخلصون في فك زواج المتعة بين البركان شيعي الصفوي، و الفتاة الحسناء في تل أبيب ، و الشاهد على الزواج ،ابنهم المدلل النظام و شبيحته ،و لو نرجع قليل إلى الوراء كيف كانت تقوم إسرائيل، بقتل الأطفال و الشيوخ في غزة و رام الله ،و لم يستطيع أحد يحرك الساكن و فيتو الأمريكي بالمراصد ،و الآن ابن – ص ش س ي — يقتل الأطفال و الشيوخ و لا يستطيع احد يحرك ساكنا و فيتوين بالمراصد ، كي تعلم صلة الوصل بينهما ، و على آي درجة عالية يخططون ، ومن أجل مصالح و عقيدتهم متفقون ، و الضحية هم آهل السنة و الجماعة ، و مع الأسف الشديد ليس لنا قيادة يوحدنا و لا رابط يربطنا، فالأخوان على ليلاهم يغنون ،و السلفية لأهدافهم يسعون، و يتفقون مع الذين عن عقيدتهم بعيدون، و على قنواتهم ينادون ،حتى يبقى الصوفية في نومهم راقدون ، و أنا اعني ما أقول و شيخ العرعور يفهم ما أقصد، و إذا قالوا لهم مد يدكم كي نتعاون، قال هل وجدتم حلا – للمدد – أم لازلتم تناقشون ، و أما أبناء جلدتي هناك مثلين ( ….؟….؟ ) ارجوا أن يفكروا فيه..؟ هذا حالنا أيها الأبطال الذي يعدكم الله لأمر أهم، فهنيئا لكم وأتمنى أن نكون أصبع في أقدامكم لأنكم تجاهدون الظالم بأنفسكم و أموالكم ………………

Advertisements
بواسطة aljazeerasy

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s