م . بافي ژين : البارزاني والتآخي الكردي العربي


م . بافي ژين : البارزاني والتآخي الكردي العربي

(كان البارزاني مصطفى رجلا ميدانيا ينتج الفلسفة ولا يؤلفها ويطلق عنان الثورة ولا ينظّر لها …) إن استقراء الواقع واستشراف آفاقه بشكل دقيق, قد تجلت في فكر الخالد مصطفى البارزاني, خلال تاريخه النضالي الطويل, وتجذرت هذه الفلسفة في مخيلة ووجدان الكرد في الأجزاء الأربعة, فالشعار الذي نادى به منذ أكثر من نصف قرن, (الإخوة العربية الكردية) لا يزال يحتفظ بصحته, ويلقي بظلاله أرض الواقع, ويسهم إيجابا في توفير المناخ الملائم بين الشعبين العربي والكردي, اللذان يربطهما وشائج التاريخ والجغرافيا والدين؛ ربما يستغرب المرء صدور الشعار من قائد كردي بقامة البارزاني, في حين كان يتعرض شعبه, لعمليات السجن والقتل والإبادة, ويمارس بحقه سياسة التعريب والتهجير, على أيدي النظام البعثي العروبي في العراق وسوريا , حيث كان له رأي آخر, حول ضرورة وأهمية وتوقيت الشعار, باعتباره الرد الأمثل لإفشال مخططات السلطات الحاكمة, لضرب العلاقات التاريخية الحميدة بين الكرد, وباقي فئات الشعب, ومحاولة الوقيعة بينهم, عبر الدسائس والمؤامرات, وإثارة النعرات العنصرية والطائفية.

أما في سوريا, حيث التنوع الاثني والديني والثقافي,فنحن أحوج من أي وقت آخر, إلى مسألة التآخي باعتبارها دليل قوة وسؤدد لنجاح الثورة وديمومتها, والالتزام الجاد بـ (الإخوة العربية الكردية) من جميع الأطراف والمكونات السورية, وإيلائها الاهتمام اللازم, والتأكيد على حتمية العيش المشترك بسلام ووئام, واجب وطني بامتياز, على الرغم من عديد المحاولات اليائسة للنظام الحاكم, وافتعال الكثير من الأزمات,لضرب السلم الاجتماعي في الكثير من المناطق الكردية, إلا أن معظمها باءت بالفشل, بسبب يقظة الشعب الكردي وحسه الوطني العالي, وإيمانه الراسخ بعدالة قضيته, وقضايا الوطن المصيرية, ومسألة الأخوة العربية الكردية, طالما آمن بها وناضل من أجلها ردحاً من الزمن, وشواهد التاريخ تؤكد هذه الحقيقة الساطعة, وذلك بدءاً من القائد الكردي صلاح الدين الأيوبي, ومروراً بمعارك التحرير في سوريا (يوسف العظمة, إبراهيم هنانو….) ووصولاً إلى ثورة الحرية والكرامة في سوريا.

يترتب على الشعب السوري, وقواه الوطنية والديمقراطية, و نخبه السياسية والثقافية ورجالاته العشائرية والاجتماعية, أن تعي دورها الوطني والتاريخي في المرحلة الراهنة, تجاه شعب عانى طويلاً جور الحكام وجبروت الطغاة, وأن ترقى إلى مستوى المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقها, وأن تتفهم مشروعية وعدالة القضية الكردية, وعلى الجميع أن تدرك أيضاً, أن الشعب الكردي وحركته السياسية, لم تسعَ يوماً لإزاحة أحد من الخارطة السورية أو الخروج عليها, بل ظلت الأيادي ممدودةً وعلى الدوام, للوحدة والتعاون والتكاتف, وآمنت بضرورة العيش المشترك بين جميع مكونات المجتمع السوري, الاثنية والمذهبية والدينية.

أن الطريق الأمثل للوصول إلى بناء دولة الحق, بعيداً عن الظلم والاضطهاد والتمييز, دولة القانون والمواطنة الكاملة, تمر عبر الإقرار الدستوري بوجود الشعب الكردي في سوريا, وفق صيغة اللامركزية, والمتمثلة بالفيدرالية ضمن وحدة البلاد

بواسطة aljazeerasy

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s