حوار مقتضب مع رئيس المجلس الوطني الكردي في سوريا الاستاذ اسماعيل حمه


حوار مقتضب مع رئيس المجلس الوطني الكردي في سوريا الاستاذ اسماعيل حمه

– يدار حديث في الشارع السياسي عن استفراد طرفين حزبيين – ذو علاقات كردستانية – بتمثيل المجلس الكردي في اجتماع إسطنبول دون تشاور مع رئاسة المجلس و لجنة العلاقات الخارجية . ما مدى صحة هذه التسريبات ؟

ج1: هناك بعض الحقيقة فيما يقال فنحن لسنا في صورة اللقاءات التي يجريها بعض اعضاء لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكردي في اسطنبول, وقد علمت ايضا بان معظم اعضاء لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكردي ليسوا على علم بهذه الزيارة وفحواها, بالتأكيد نحن لسنا ضد الزيارة ومضامينها السياسية والتحرك الديناميكي على مختلف المستويات فمثل هذا التحرك مطلوب بإلحاح في الظرف السوري الراهن, ولكننا نتحفظ على روح الفردية التي يتصرف بها البعض في لجنة العلاقات الخارجية الذين يبدو انهم يتحركون بوحي من مصالحهم الحزبية الخاصة بعيدا عن الروح المؤسساتية الأمر الذي سيلحق الضرر بالثقة فيما بين اطراف المجلس وبأداء المجلس وصورته وقد نبهت اجتماعات هيئات المجلس مرارا على هذه الظاهرة السلبية وشدد على ضرورة واهمية التحرك المتسق والمتناغم والعمل بروح الفريق الواحد حرصا على دور المجلس.

– يتحاور المجلسان الوطني السوري و الكردي معاً و عقدا عدة لقاءات اخرها البارحة دون اي وضوح في ماهية الخلاف بينهما . ما هو جوهر هذه الحوارات ؟

ج2: حقيقة لسنا في صورة خلاصة هذه اللقاءات والنتائج التي انتهت اليها ويعود السبب الى ضعف التواصل فيما بيننا وبين اعضاء الوفد وقد اشرت الى ذلك في معرض اجابتي عن السؤال الأول.

– وثيقة تفاهم جديدة بين المجلس الوطني الكردي و مجلس شعب غرب كردستان صدرتا حتى الان , والكل يتحدث عن أهمية التعاون و حسن النوايا , في حين تتوالد الحواجز الأمنية ل ب ي د في المدن الكردية , و يزاد خطف اعضاء ومقربين من المجلس الوطني الكردي في عفرين و هجوم على مظاهرات المجلس هناك – وفق لبيانات حزبية و تنسيقيات شبابية – ما جدوى هذه الوثائق التي لا تحترم ؟

– ج3: وثيقة التفاهم التي وقعت في هولير هي مجرد مسودة تحتاج الى الموافقة والمصادقة عليها من قبل هيئات المجلسين في الداخل حتى تصبح نافذة, وثمة وثيقة تفاهم بنفس المضمون وقعت بيننا قبل عدة اشهر ولكنها بقيت حبرا على الورق وقد تتالت الخروقات لها من الطرف الآخر ولازالت هذه الخروقات مستمرة, وستبقى كل التفاهمات والاتفاقات عديمة المعنى والجدوى طالما ليست هناك ارادة جدية لتطبيقها وطالما كانت هناك نوايا مبيتة لفرض وجهة نظر معينة عن طريق القوة, ولكننا نتمنى ان ندرك جميعا بان ما يجري على الأرض من خروقات واعمال الخطف والتهديد والعنف لا يصب في مصلحة القضية الكردية ووحدة وتماسك المجتمع الكردي ويوفر مخاطر جدية على السلم الأهلي, ومن جانبنا نملك الإرادة للوصول الى تفاهمات واتفاقات مع الأخوة في مجلس عربي كردستان و سنعمل كل ما في وسعنا لتجنيب مجتمعنا وشعبنا من الوصول الى هذا المنزلق الخطير.

بواسطة aljazeerasy

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s