انتباه….. لكل من يريد اللجوء إلى كردستان العراق


انتباه….. لكل من يريد اللجوء إلى كردستان العراق
كثيرون من شباب الكرد السوريين يودون الهروب أو الالتجاء إلى كردستان العراق، فمنهم يضطر للفرار و هذا شئ طبيعي، و منهم من يظن أن الإقليم تحول إلى دولة أوروبية و أن السلطات الكردية على استعداد تام لتقديم كل الخدمات للكرد السوريين، و في الأشهر الأخيرة التجأ أكثر من 4000 كردي سوري إلى كردستان العراق تقريباً.

لهذا أود اخباركم، بأن معظمهم يعيشون حياة مأساوية، و داخل الخيم في هذا الصيف الحار و من دون عمل، و إذا كنتم ملاحقين أمنياً أو مطلوبين لخدمة الجيش أو منشقين، فلا مشكلة أن تتحملوا هذه المآسي في إقليم كردستان أو احدى دول الجوار (مثل تركيا أو الأردن) لعدة أشهر حتى سقوط النظام، بدلاً من أن تحملوا السلاح في وجه شعبكم و تكونوا (إما قاتلين أو مقتولين).

أما الذين يظنون أنه بامكانهم استغلال الوضع السوري كفرصة للحصول على اللجوء في الإقليم، هم مخطؤون جداً بتوقعهم هذا، و توجد كثير من هذه الحالات، ادّعوا و قالوا بأنهم ملاحقين أمنياً و لكن غايتهم كانت لإيجاد فرص العمل بسبب قساوة الوضع المعيشي حالياً في سوريا، إلا أنهم انصدموا بالوضع بعد مجيئهم إلى الإقليم.

أخوتي و أعزائي…… في الإقليم لايوجد قانون اللجوء لأسباب كثيرة، منها سياسية و أخرى ذات صلة بالقوانين و المواثيق الدولية، و فرص العمل أصبحت قليلة جداً جداً بعد تدفق الكرد السوريين إليها، و بيوت الأجار غير متوفرة للشباب الغير المتزوجين (لأسباب و عادات اجتماعية خاصة بأهلها) ناهيك عن الغلاء الفادح في أسعار أجار البيوت و المواد الأولية للحياة المعيشية، لهذا لاتحلموا أبداً بأن لجؤكم إلى كردستان العراق سيكون حلاَ لمشاكلم المادية (إلا بعلم أو مساعدة من أقربائكم الذين سبقوكم للالتجاء إلى الإقليم قبل سنوات)……..

هنا يمكننا القول بأنه، فقط العسكريين و المطلوبين أمنياً بامكانهم تحمل هذا الوضع، لأنهم بتحملهم هذا يفرون من قوات الجيش البعثي بشكل مؤقت حتى سقوط النظام في القريب العاجل بإذن الله….

لهذا اقتضى مني التوضيح كواجب إنساني، كي لاتنغروا بافتراءات بعض المتسلقين السياسيين الذين يحاولون الترويج في الشارع الكردي السوري بأنهم أصبحوا “الكل في الكل” في كردستان العراق و أن حكومة كردستان تنفذ كل مطالبهم، (لغايات خاصة بهم مثل الدعاية السياسية أو ربما بهدف افراغ المنطقة من الناشطين الشباب الذين لهم دور كبير في تقوية الحراك الميداني الكردي في الثورة السورية)، و متناسين في ترويجهم بأن السلطات الكردية لن يكون بوسعها سوى تقديم الخيم و غيرها من بعض الاحتياجات الأولية للحياة اليومية المؤقتة “مع بعض الاهمال المتعمد طبعاً” أي مثلها مثل الأردن أو تركيا أو غيرها.

و مزيد من التوضيحات حول وضع الكرد السوريين في كردستان العراق سأنشرها لاحقاً على المواقع و على صفحتي في الرابط التالي………

http://www.facebook.com/Sherwanibrahim11

شيروان ملا إبراهيم

بواسطة aljazeerasy

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s