عيد ناقص


عيد ناقص

إبراهيم اليوسفإبراهيم اليوسف
إذا كانت كلمة العيد، لغةً، قد اشتقت من الفعل الثلاثي”عاد،يعود، عود”، فهي تتضمن معنيي العودة، وفق توقيت زماني، أو العادة، وجمعها أعياد، كما جاء في القاموس، واللسان، وتاج العروس،وقد يكون زماناً كما يوم “الجمعة” أويومي عيد الفطر، و الأضحى-إسلامياً- وغيرهما من الأعياد فى الأديان الأخرى، وشعوب العالم، كالفصح،

أو رأس السنة، أوالنوروز..إلخ…، أو يكون مكاناً، أوقد يدلّ على الاجتماع الواسع، سيان أكان ذلك لداع يتعلق بالفرح أو الحزن، وإن كانت مفردة العيد ستتخصص-عادة- لمناسبات الفرح، من دون غيرها، لأن شساعة البون بين عالمي الفرح والحزن، جعلت مفردة”العيد” تنزاح للارتباط بماهو مبهج، على اختلاف مادة البهجة هذه، سواء أكانت دينية، أم شخصية، أم اجتماعية، أم وطنية، أم قومية، أم إنسانية، أم قومية.

ولعلَّ إلقاء نِظرة على الواقع الذي يحيط بنا، يبين لنا أن مفردة العيد، باتت في ظل المأساة التي يعيشها أبناء بلدان كثيرة، في ظلِّ حاجة الطفل إلى علبة حليب، أو لمسة حنان من أم ابتلعتها دوامة العنف، كما غيرها، حيث أصبح منظر رؤية الدماء التي تسيل في الكثيرمن شوارع الكثيرمن المدن أمراً مألوفاً، يتعامل معه مواطن العالم الافتراضي، أينما كان، سواء في بيته، أو مكتبه، ولتحقق تلك الدوامة تصاعداًغيرمسبوق، لمؤشر الخط البياني لمعدل الأرقام التي كلما ارتفعت، فإن ذلك ليعني أن هناك روحاً قد أزهقت بالرغم عنها، ولن نتحدث هنا عن ذلك الجرح الفاغرفاه، في انتظار آس، أو علبة دواء لن يأتيا، قبل أن يلفظ صاحبه أنفاسه الأخيرة، ويكون الحديث عن جوع المليارات في هذا العالم، سواء أكان ذلك بسبب سياسات الإفقاروالتجويع، أو بسبب الحروب التي تتم، عالماً مألوفاً، هو الآخر، إلى تلك الدرجة التي يمكن السؤال في أول كل صباح: ترى كم من أفواه جائعة أضيفت، مع إشراقة شمس هذا النهار، إلى المسغبة الإنسانية المفتوحة، وهومايذكرإلى حد بعيدبالسؤال الأكثراستفزازاً، ووخزاً للضميرالعالمي: ترى كم ارتفع عداد ضحايا اليوم، والميتيمين، والثكالى، والمنكوبين، والمفجوعين، والمعتوهين، في تراجيديا المجزرة الإنسانية المفتوحة..!.

إن مثل هذا الجوالأكثرألماً، وهويهزُّ ضمائرنا، أينما كنا، يجعلنا نقرّ أنه لم يعد هناك للفرح مكان في نفوسنا، بل إن هذا الفرح يكاد ينحسرإلى دوائر جد ضيقة، في ظل استوحاش الآدمي الذي يلتهم لحم أخيه، ويسترخص حياته، ويطعن كرامته في الصميم، ليكون ذلك شأناً عاماً لدى كل منا، ما يجعل التعاطي مع أيِّ عيد، ضمن مثل هذه الرؤية مشوباًبالألم، بل شائناً، حيث العيون دامعة، والأكباد دامية، والقلوب كليمة، والأرواح متقدة ألماً، وكمداً، وحسرات تشكل “بنكها” المفتوح، في انتظارصحوة الضمير، والتحاق المواطن في أيِّ من مواطن خريطة المعمورة، بدورة اللحظة الزمانية، محققاً بذلك المستوى نفسه الذي يحققه أخوه، هنيُّ البال، رخيُّ الحال، أينما كان، كي ينعم سكان البيت الواحد، بغرفه الهائلة، بالقدرالكافي، من حاجته إلى أسباب الحياة الكريمة، بدءاً من الهواء والماء النقيين، والرَّغيف، إلى توفيرالأمان على كرامته وروحه، باعتبارهما شأناً يمسّ جيرانه من سكان هذا الكوكب الصغير…!.

أجل، إن عيد الفطرالذي اختلطت أصوات مدافع إفطاره، بأصوات هاتيك المدافع التي تدكُّ بيوت بعض أهلنا الصائمين،هنا وهناك، ليكون الإفطارعلى رائحة البارود، أو القذيفة التي كم أسهمت في ديمومة صوم الأهلين،يقرع أبوابنا، وفي أفواه كلِّ منا أسئلة ساخنة، متيبسة، نكاد لا نجد خلاصاً منها، أو إجابة شافية عنها، تعيد للأشياء كلها نكهاتها المنتظرة..!

إبراهيم اليوسف

elyousef@gmail.com

بواسطة aljazeerasy

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s