هل الأسد خجول إلى هذا الحد


يبدو مما تطلعنا به الصحافة والمستشارين للأسد بأنه خجول إلى حد أنه لايستطيع أن يقول لشعبه كل عام وأنتم بخير باللغة الكوردية أم أن ما تقول به الصحافة هو كذب ونفاق على لسان الأسد, فهو لم يسمع بهذا العيد ولا بأنه أصبح عيداً عالمياً وفق قرار من الأمم المتحدة
وإما أن الأسد لايريد بالأصل بأن يعترف بالقومية الكوردية وهذا واضح من خلال عدم اعترافه بالقوى والحركات القومية الكوردية في سورية إذ أنه تجاوزهم إلى التعامل بالمنطق العشائري والطائفي إذ دعاء روؤساء العشائر و الطوائف من الحسكة ليجتمع بهم وليعرضوا عليه مأساة شعب مظلوم يعاني الأمرين من جراء سياسة البعث الشوفينية وأعني القيمين على مفاصل الدولة من البعثيين الذين لايمتون لمبادى حتى حزب البعث أمثال بعض الأسخاص الذين يتقلبون يميناً شمالاً مع التيار الأقوى سوى كانوا عرباً أم أكراداً كبعض الشخصيات الذين جردوا أنفسهم من جلودهم الكوردية وأصبحوا بعثيين أكثر من العرب أو بعض العشائر التي لا هي بعربية و بكوردية كالماردليةو التاتوية و الخاتونية ( خبز الصاج )دينهم ايمانهم دنانيرهم ومراكز السلطة وما أن يحصلون على موقع ما حتى يبداؤون بالسرقة من أماكن وظيفتهم والاختلاس من شيمهم وبالامكان الاطلاع على قضايا المحالكم والجناة المطلوبين للعدالة ممن هم , وأقول إنشاء الله سيبدأ المحاسبة مع هذه الوزارة الجديدة ولكن لاأمل كون حزب البعث هو القائد للدولة و المجتمع وهم يحتمونّ بها  لله دركم يوما مماتكم
أبو آزاد 6/ 4 /2011 م

Advertisements
بواسطة aljazeerasy

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s