حمزة هارون: إعلان تأسيس الحزب الشيوعي القبلي الليبرالي السلفي القومي


أيها الشعب! نعلن تأسيس حزبنا الجديد الحزب الشيوعي القبلي الليبرالي السلفي القومي, ونعاهدكم أن نكون عند أسوأ ظنونكم, وأن نخيّب جميع آمالكم ونتنازل عن جميع أحلامكم.

نعاهدكم أن نصنع شرخاً جديداً في صفوفكم, ونعمل ضد مصالحكم, ونزاود على أحلامكم, ونتنازل عنها عند أول مكسب يلوح لنا في الأفق.
سنسير بكم على درب العظماء الخالدين في الاتجاه الآخر حتى نبدأ من بدايتهم لنبني تاريخنا منذ نشأتنا, وسنهدم كل ما بنوه من أساسات لأن الأساس الصحيح نحن من يبنيه.
تبرعوا لنا لنشتري ترسانة من الأسلحة نهددكم بها, تبرعوا لنا لنبني سجوناً ومعتقلات نودعكم فيها, تبرعوا لنا نطعم ذاك الكم الكبير من المساجين من خيرات ما نجمعه منكم.
تبرعوا لنا حتى إذا قوينا استغنينا عن تبرعاتكم تماماً وأخذناً أموالكم جباية وخوّة.
تذكروا أن أفضل الحشيش ما نزرعه وحبوب الهلوسة ما نرخص في بيعه فإياكم أن تشتروا من غير معتمدينا ولتعلموا أن هذه العقاقير وطنية ندك بها قواعد الاستعمار.
سنصنع لكم قادة وأعلاماً وخرائط ونجمع المقسوم ونقسم المجزأ ونجعلكم غرباء في بلادكم كأنكم فيها سياح.
لدينا شهادات وطنية وحملات تخوينية سنوزعها على المستحقين حسب قربهم وبعدهم منا.
يمكننا أن نصنع من الأقزام عمالقة ومن الأصفار أرقاماً فلكية ومن أعمق الحفر جبالاً شاهقة فلدينا آلة إعلامية وأبواق جاهزة وأساليب جديدة لنشر الشائعات عبر صحفنا ومواقعنا الرسمية وعبر النساء اللواتي يحملن عبئاً كبيراً في النشر.
يمكننا بدعايتنا تحويل أنكر الهزائم إلى أبهر الانتصارات وأشد الانكسارات إلى أكبر المنجزات, وأفظع الأعمال إلى طقوس مقدسة لا يتطهر المؤمنون بنا إلا بممارستها.
نحن حزب مناضل بشّر بنا الأنبياء الأولون, وبنى أفلاطون مدينته الفاضلة على أعتاب أصغر حاراتنا, ونظـّر ماركس لأقل تطور وصلنا إليه, وتلهث الإمبريالية بتكنولوجياتها للـّحاق بآثارنا.
انضموا إلينا نصنع منكم شهداء أو معتقلين أو مطلوبين دولياً, انضموا إلينا نغسل دماغكم ونزع ألسنة جديدة في أفواهكم ونجندكم لمن يدفع لنا أو يؤوينا حتى وإن كان أعدى أعدائكم, انضموا إلينا يرهبكم أهلوكم وإخوانكم, نحن ضد التقاتل الأخوي فعليكم الانضمام إلينا وإلا تسببتم في التقاتل الأخوي وساعتها لن نرحمكم.
أنشأنا محاكم تفتيشية وعينّا أجهلكم فيها قضاة, وفروعاً أمنية, أين منها ميليشيات بول بوت, وشُعب تجنيد تسحب أبناءكم إلى حيث تسمعون به ليزرعوا عقاقير طبية يسميها أعداؤنا بالمخدرات, بنينا لكم مراكز ثقافية تعلمكم الولاء لقائدنا ولوكلائه وترفع عنكم الجهل بعظمة حزبنا ونضاله.
عليكم تقديم فروض الطاعة والولاء لنا لنقود قطيع شعبنا في هذه المرحلة التاريخية وإلى الأبد.
وإلا……

060128106

بواسطة aljazeerasy

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s